“رايتس ووتش” تتهم روسيا وسوريا بـ”استخدام الذخائر العنقودية المحرمة”

2016-07-28T17:55:40+03:00
2016-07-29T03:58:18+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير28 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

thumbs_b_c_28ed40d95d2dc3610a40b915bc0783d9

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” (حقوقية دولية مقرها الرئيسي مدينة نيويورك الأمريكية) الحكومتين الروسية والسورية، بـ”استخدام ذخائر عنقودية محرمة دوليا في هجماتها ضد المدنيين السوريين، ما أدى الى مقتل وجرح العشرات منهم منذ نحو شهرين”.

وشددت المنظمة، في بيان، اليوم الخميس، أن “العملية العسكرية السورية الروسية المشتركة في سوريا استخدمت ذخائر عنقودية محرمة دوليا على نطاق واسع في هجماتها الأخيرة”.

وأوضح البيان أن “هيومن رايتس ووتش وثّقت 47 هجمة بالذخائر العنقودية، أسفرت عن مقتل وجرح عشرات المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في 3 محافظات (لم يذكرها) منذ 27 أيار/ مايو 2016″، لكن المنظمة رجحت ان “العدد الفعلي لهجمات الذخائر العنقودية هو أكبر من ذلك”.

ولفتت المنظمة الدولية أنها “وثّقت استخدام 13 نوعا من الذخائر العنقودية في سوريا”.

وأشار البيان أنه “وقع عدد كبير من الهجمات جرّاء الذخائر العنقودية الموثقة شمالي مدينة حلب وغربها، أثناء محاولة القوات الروسية والسورية حصار الجزء الذي تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة”.

وأوضح المصدر أنه “رغم إنكار روسيا استخدامها القنابل العنقودية في سوريا، إلا أن هناك أدلة متزايدة على أنها خزنت ذخائر عنقودية، واستخدمتها أو شاركت مباشرة في هجمات بهذا السلاح”.

وفي سياق متصل، قال أوليه سولفانغ، نائب مدير قسم الطوارئ في “هيومن رايتس ووتش”، إنه “منذ جدّدت روسيا وسوريا عملياتهما الجوية المشتركة، شهدنا استخداما مكثفا للذخائر العنقودية”، بحسب ذات البيان، داعيا الحكومة الروسية إلى “التأكد فورًا من عدم استخدام قواتها أو القوات السورية لهذا السلاح العشوائي بطبيعته”.

وبدأت روسيا مهاجمة مدن سورية منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وتقول إن تدخلها بهدف ضرب مراكز تنظيم “داعش” الإرهابي، في الوقت الذي تُصر فيه واشنطن، وعدد من حلفائها، والمعارضة السورية، على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مجاميع مناهضة للأسد، ولا علاقة لها بالتنظيم.

ووثقت المنظمة هجمات بالقنابل العنقودية للقوات الروسية في منطقة ترمنين بحلب وكذلك ضد قوات المعارضة المسلحة التي تدعمها الولايات المتحدة قرب معبر التنف الحدودي مع العراق في 16 حزيران/يونيو الماضي.

وأوضح البيان أن “القوات الحكومية السورية استخدمت منذ منتصف عام 2012 ذخائر عنقودية أسقطتها من الجو أو أطلقتها من الأرض”، مضيفا أن “هجمات الذخائر العنقودية في سوريا، تصاعدت بشكل ملحوظ منذ بدأت روسيا عمليتها العسكرية في 30 أيلول/ايلول 2015”.

وتحظر 119 دولة استخدام الذخائر العنقودية، و”على الرغم من أن روسيا وسوريا ليستا عضوين في “اتفاقية الذخائر العنقودية”، إلا أنهما ملزمتان بموجب القانون الإنساني الدولي أو قوانين الحرب التي تحظر الهجمات العشوائية”، بحسب البيان.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة