قوات الأسد تحكم حصار حلب وتطالب أهالي الأحياء الشرقية بالمغادرة

فريق التحرير27 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

حلب
حلب – حرية برس:

مع استمرار غارات طيران الأسد والطيران الروسي على أحياء مدينة حلب، أطبقت قوات الأسد والميليشيات الشيعية الحصار على مدينة حلب بشكل كامل بعد سيطرتها على مواقع جديدة في طريق الكاستيلو.

وأفاد مراسل “حرية برس” في حلب أن عشرات الشهداء والجرحى سقطوا اليوم الأربعاء في غارات للطيران الروسي وطيران الأسد على الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة الثوار.

وأرسلت قوات الأسد أمس واليوم رسائل نصية لسكان الأحياء الشرقية في حلب، تطلب منهم مغادرة المنطقة مدعية أنها ستوفر لهم ممراً آمناً للخروج، ودعت أيضا “الجماعات المسلحة” لإلقاء أسلحتها، وذلك بحسب ما نقلته وكالة “سانا” التابعة للنظام.

وعلى حد تعبير الوكالة فإن الجيش دعا السكان لطرد “المرتزقة الغرباء” من المدينة وسيوفر ممرا آمنا وملجأ مؤقتا لكل من يرغب في مغادرة المنطقة.

وكان السفير الروسي لدى الأمم المتحدة “فيتالي تشوركين” أشار أمام مجلس الأمن يوم الاثنين الماضي إلى إمكانية انتقال سكان مناطق حلب الشرقية إلى المناطق الغربية من المدينة خلال ساعات النهار “حيث الوضع أفضل بكثير”.

يأتي هذا بعد سيطرة قوات الأسد على طريق الكاستيلو الذي يعد الشريان الحيوي لإمداد الأحياء الخاضعة لسيطرة الثوار بالمواد الغذائية والطبية وغيرها، مما يعني أن حوالي 250 ألف شخص معرضين للخطر بسبب الحصار.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة