“محلي” قباسين يفتتح سوقاً خيرية شرقي حلب

2019-05-08T12:36:16+03:00
2019-05-08T12:50:01+03:00
محليات
فريق التحرير8 مايو 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
WhatsApp Image 2019 05 08 at 12.05.16 PM1 - حرية برس Horrya press
المشروع بالتعاون من منظمة “آفاد” الإنسانية – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

حسن الأسمر – حلب – حرية برس:

افتتح المجلس المحلي في بلدة قباسين، أمس الثلاثاء، “ماركت قباسين الخيري”، الذي يهدف إلى مساعدة العوائل المحتاجة.

وقال مدير المكتب الإغاثي في محلي قباسين، “خالد الحسين”، لـ”حرية برس”، إنه “بالتعاون مع منظمة آفاد ومنظمات عدة عاملة في ريف حلب الشرقي، افتُتحت سوق قباسين الاجتماعي، بهدف تلبية حاجات العائلات الفقيرة من المواد الغذائية ومنحهم حرية اختيار نوع المادة حسب الحاجة”.

وأضاف “الحسين” أن “المشروع يساهم بشكل كبير في تنظيم عملية الدعم الإنساني، ويسهل على المنظمات تنفيذ المشاريع الإغاثية”، مشيراً إلى أن مدته 6 أشهر ويستهدف نحو 1200 عائلة من الفقراء والمحتاجين.

وأوضح مدير المكتب الإغاثي أنه سيجري توزيع “كوبونات” للعائلات المستحقة، حيث سيُعتمد نظام النقاط بحسب عدد أفراد العائلة، ضمن آلية يحددها المكتب تهدف إلى تنظيم العملية بشكل جيد.

بدورها، أثنت “أم محمد”، أرملة تعيش في بلدة قباسين، على مشروع “الماركت الخيري”، حيث يمنحها الخيارات في أخذ الحاجيات الضرورية، وقالت: “كنا نعاني سابقاً في أثناء توزيع السلل الغذائية من تراكم بعض المواد الرخيصة متل الفاصولياء والحمص، أما الآن يمكنني أخد الحاجات الضروية من دون أن اكون مضطرة إلى أخذ ما لست في حاجة إليه”.

وشهدت مدن وبلدات وقرى ريفي محافظة حلب الشمالي والشرقي، في بداية عام 2016 معارك عنيفة بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وفصائل الجيش السوري الحر، انتهت بطرد التنظيم من المنطقة.

WhatsApp Image 2019 05 08 at 12.05.16 PM - حرية برس Horrya press
ماركت قباسين الخيري من الداخل وعرض المواد المقدمة من المنظمات العاملة في الشمال السوري عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
WhatsApp Image 2019 05 08 at 12.05.16 PM3 - حرية برس Horrya press
WhatsApp Image 2019 05 08 at 12.05.16 PM2 - حرية برس Horrya press
ماركت قباسين الخيري من الداخل وعرض المواد المقدمة من المنظمات العاملة في الشمال السوري عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *