درعا.. اغتيالات بالجملة لقادة وعناصر من “فصائل التسوية”

فريق التحرير4 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
 1 - حرية برس Horrya press
اغتيال قادة المصالحات في درعا – متداول

لجين المليحان – حرية برس:

شهدت محافظة درعا مساء الجمعة، عمليات اغتيال عدة راح ضحيتها أشخاص من منتسبي فصائل “التسوية” وعرابيها.

وأفادت مصادر محلية لـ”حرية برس” بأن “مجهولين قاموا باستهداف سيارة على طريق (اليادودة_ تل شهاب)، تقل خمسة أشخاص منهم من يعمل تحت لواء الفرقة الرابعة في قوات الأسد، إذ نصبوا لهم كميناً وأطلقوا النار عليهم بغية اغتيالهم”.

وأوردت المصادر معلومات تفيد بقتل المدعو “يوسف أحمد الحشيش” والطفل “عابدين عاطف الحشيش” في عملية الاغتيال، بالإضافة إلى إصابة كل من “عدلي الحشيش” وهو قيادي سابق في الجيش الحر، و”بلال محمد البقيرات” و”يوسف محمد الحشيش”، وجميعهم يتحدرون من بلدة “تل شهاب” في غرب درعا.

وذكرت المصادر أن مجهولين اغتالوا المدعو “بسام الجعارة” الذي عمل مؤخراً ضمن صفوف الأمن العسكري التابع لقوات الأسد، واغتيل كذلك “علاء خضر السخني” بطلقة في الرأس ما أدى إلى وفاته على الفور، وذلك في بلدة “تل شهاب”.

كما أطلق مجهولون النار على “حسين الجمعة” (خصابة) وهو أحد عرابي المصالحات في مدينة “الصنمين”، وقد أسعف بعدها إلى المشفى العسكري وما يزال في حالة حرجة.

في سياق متصل وجد أهالي درعا يوم أمس الجمعة، منشورات ملقاة في الطرق تتضمن تهديدات للميليشيات الإيرانية وتتوعد المتعاونين معهم.

وجاء في تلك المنشورات: “دماء الشهداء وأنين المعتقلين لن يذهب هباء، سوريا حرة حرة إيران تطلع برا، حزب الله اللبناني يغتال أبناء الجنوب عن طريق أبناء الجنوب، إلى ذكور الرابعة والأمن العسكري هناك رؤوس قد أينعت وحان قطافها”.

يشار إلى أن قوات الأسد لم تلتزم باتفاق التسوية الذي عقدته مع الفصائل المقاتلة في تموز/ يوليو الماضي بإشراف روسي، إذ اعتقلت واغتالت أشخاص عدة ممن يُعرفون بقادة وعناصر المصالحات أو التسويات في درعا بحجج وذرائع مختلفة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة