غارات ليلية مكثفة على العاصمة الليبية طرابلس

2019-04-28T17:53:31+03:00
2019-04-28T17:56:18+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير28 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
 1 - حرية برس Horrya press
طرابلس تتعرض إلى ضربة جوية- متداول

تعرضت العاصمة الليبية طرابلس إلى ضربة جوية في وقت متأخر يوم السبت، حيث شنت طائرة حربية تابعة لقوات “حفتر”، مساء أمس، ست غارات على “معسكر القعقاع”، مستهدفة مخازن للذخيرة، ما أسفر عن اندلاع حريق هائل في داخل المعسكر.

وذكر شهود عيان أنهم سمعوا الليلة الماضية أزيزاً يشتبهون أنه لطائرة مسيّرة، استمر مدة ساعة ونصف تقريباً وأعقبته ثمانية انفجارات على الأقل، بالتزامن مع سماع نيران مدافع مضادة للطائرات.

وأكدت وكالة “فرانس برس” أن القتال استمر الليلة الماضية في ضواحي العاصمة، وسمع دوي انفجارات ضخمة مع استمرار هدير الطائرات في أجواء المدينة،  ونقلت الوكالة عن أحد سكان غربي المدينة سماع طلقات مدافع رشاشات وأخرى مضادة للطائرات طيلة الليل، بالإضافة إلى دوي غارات جوية بين حين وآخر.

وفي ضربات جوية سابقة، قال أنصار حكومة طرابلس إن طائرة مسيرة إماراتية نفذتها، وأن الإمارات ومصر قد ساعدتا “خليفة حفتر” في الماضي بضربات جوية عندما كان يسيطر تدريجياً على الشرق، الأمر الذي تقر به تقارير سابقة للأمم المتحدة، إذ ذكرت أن البلدين زودا الجيش الوطني الليبي في السنوات الماضية بالمعدات العسكرية مثل الطائرات الهليكوبتر وحتى في بناء قاعدة جوية، ما ساعد حفتر على الاضطلاع بدور رئيس في ليبيا.

وقد دأبت قوات الجيش الوطني الليبي المتحالفة مع حكومة موازية في شرق البلاد على شن هجمات جوية منذ بدء الهجوم لانتزاع السيطرة على طرابلس الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دولياً.

على صعيد آخر، قال “أحمد المسماري”، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي للصحفيين، إن “الجيش أرسل للمرة الأولى سفينة الكرامة إلى (رأس لانوف) في منطقة الهلال النفطي الرئيسة في ليبيا في إطار مهمة تدريب، لزيارة غرفة العمليات وتأمين المنشآت النفطية”.

يذكر أن قوات شرق ليبيا “الجيش الوطني الليبي” بقيادة “خليفة حفتر” تواصل حملة مستمرة منذ ثلاثة أسابيع لانتزاع السيطرة على طرابلس، فيما قامت قوات طرابلس بدفع الجيش الوطني الليبي إلى الخلف في بعض الضواحي الجنوبية في الأيام الأخيرة.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة