نظام الأسد يشترط لاستئناف المفاوضات مع المعارضة إسقاط “الشروط المسبقة”

فريق التحرير24 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

ginev جينيف
أعلن نظام الأسد اليوم الأحد إنه مستعد لاستئناف محادثات السلام مع المعارضة وعزمه على التوصل لحل سياسي للصراع المستمر منذ خمس سنوات.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول وزارة خارجية نظام الأسد قوله لوكالة سانا: “سوريا … مستعدة لمواصلة الحوار السوري السوري دون شروط مسبقة … ودون تدخل خارجي بدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.”

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا الأسبوع الماضي إن المنظمة الدولية تأمل أن تعقد جولة جديدة من مفاوضات السلام السورية في جنيف في أغسطس آب.

وانهارت الجولات السابقة هذا العام مع تصاعد القتال خاصة حول حلب حيث قطعت قوات الأسد والميليشيات الشيعية التي تدعمها إيران مؤخرا الطريق الوحيد المؤدي إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار من المدينة.

وتدعم الولايات المتحدة وروسيا أطرافا مختلفة في الصراع وستناقشان اقتراحا أمريكيا بتعزيز التعاون العسكري وتبادل معلومات المخابرات بشأن سوريا في سبيل محاربة تنظم داعش جبهة النصرة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هذا الشهر إن واشنطن وموسكو حليفة حليفة الأسد توصلتا إلى تفاهم مشترك بشأن الخطوات اللازمة لإعادة عملية السلام السورية إلى مسارها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة