السودان: لجنة مشتركة لحل الخلافات بين المعارضة والمجلس العسكري

2019-04-25T09:26:27+03:00
2019-04-25T09:31:01+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير25 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
220195203339494 - حرية برس Horrya press
تتمسك المعارضة بمطلب السلطة المدنية – جيتي

أعلنت المعارضة السودانية ممثلة بتحالف “الحرية والتغيير”، مساء الأربعاء، أنها اتفقت مع المجلس العسكري الانتقالي على تشكيل لجنة مشتركة لحل الخلافات للخروج بالسودان لبر الأمان.

وقال شمس الدين الكباشي المتحدث باسم المجلس العسكري على التلفزيون الرسمي بعد اجتماع بين المجلس والمعارضة: “إننا شركاء وإننا نعمل سويا للخروج بالبلاد إلى بر الأمان”.

وأضاف “اتفقنا على تشكيل لجنة مشتركة بيننا وبينهم للنقاش حول هذه النقاط الخلافية وتقديم مقترح مشترك للمجلس العسكري ولقوى إعلان الحرية والتغيير”.

وفيما لم يذكر المتحدث تلك المقترحات، فإن أبرزها، وفق بيانات سابقة، المطالبة بمجلس رئاسي مدني، وحكومة مدنية من الكفاءات، ومجلس تشريعي مصغر، وأيضاً إعادة هيكلة جهاز الأمن، وجل الحزب الحاكم، وحل المليشيات والكتائب التابعة للنظام السابق‎.

وأكد الكباش، على أن “المجلس وقوى التغيير، يكمل بعضهم بعضاً.. وهدفنا وضع أسس سليمة لبناء السودان”، مشدداً على أنه “لا توجد حسابات ربح وخسارة في الحوار وإنما الرابح هو السودان”.

من جانبه، قال ممثل إعلان قوى التغيير أحمد الربيع في تصريحات صحفية: “لبينا الدعوة من المجلس العسكري.. والاجتماع سار بروح جيدة”، مؤكداً على “المسؤولية المشتركة بين المجلس العسكري، وقوى إعلان الحرية والتغيير”.

وأشار إلى أنه “تم الاتفاق على لجنة مشتركة لترتيبات الانتقال، وصلاحيات الأجهزة والهياكل”، دون تفاصيل.‎

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن المجلس العسكري، في بيان، مواصلة الحوار مع قوى “الحرية والتغيير”، والتعويل على نتائج اجتماعه معها؛ بهدف استئناف مفاوضات شاملة حول مستقبل البلاد.

وجاء البيان بعد 3 أيام من إعلان قوى الحرية والتغيير، تعليق التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي.

وفي 11 أبريل/نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني “عمر البشير”، من الرئاسة بعد 3 عقود من الحكم، على خلفية اندلاع الاحتجاجات في البلاد، وشكل مجلساً عسكرياً انتقالياً، حيث تصر المعارضة على تسليم السلطة سريعا للمدنيين، في حين حدد الجيش مدة حكمه بعامين.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة