الخارجية الأميركية تتوعد “نظام الأسد” بالمساءلة

فريق التحرير8 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
haley ejo 040517 0fe8f89422d46b8d87179b5f4a272808.nbcnews ux 2880 1000 - حرية برس Horrya press
نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة تتحدث أمام مجلس الأمن بعد مجزرة خان شيخون – AFP – Getty

حرية برس:

أكدت الخارجية الأمريكية، أمس الأحد، في تغريدة لها عبر موقع “تويتر” في الذكرى الثانية للهجوم الكيميائي في “خان شيخون” ومرور قرابة عام على الهجوم في “‫دوما”، أنها ملتزمة مع المجتمع الدولي بإخضاع نظام الأسد للمساءلة عن أعماله الوحشية، وذكرت أنها ستواصل مساعيها المستمرة من أجل الحفاظ على الأعراف العالمية ضد استخدام الأسلحة الكيميائية.

وكانت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد حذرت “نظام الأسد” في وقت سابق من استخدام الأسلحة الكيميائية مجدداً، متوعدة إياه برد مناسب، وذلك في بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث في الذكرى الثانية للهجوم الكيميائي الذي شنه نظام الأسد على مدينة “خان شيخون” جنوب “إدلب”، وخلّف عشرات الشهداء والمصابين المدنيين.

كما لفت البيان المشترك إلى أنه من غير الممكن التشكيك في تاريخ النظام المتمثل في استخدام الأسلحة الكيميائية مراراً وتكراراً ضد الشعب السوري.

وأكدت الدول الثلاث عزمها على مساءلته عن القتل العشوائي لرجال ونساء وأطفال أبرياء بما وصفته بـ “الأسلحة البشعة”.

وكانت مدينة “خان شيخون” جنوبي إدلب قد تعرضت في الرابع من نيسان/ أبريل 2017، إلى هجوم بغاز السارين؛ أودى بحياة أكثر من 90 شخصاً بينهم 30 طفلاً.

وعلى الرغم من أن هذا الهجوم لا يعد الوحيد الذي استخدم فيه نظام الأسد مثل هذا النوع من الأسلحة، غير أنه يعد أحد الهجمات الأكثر دموية في ’’الحرب السورية‘‘، وقد صرح محققو الأمم المتحدة بأن لديهم أدلة على أن قوات الأسد شنته.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة