تقرير مولر: لا تواطؤ بين حملة ترمب والروس

فريق التحرير24 مارس 2019آخر تحديث : منذ 10 أشهر
580 5 - حرية برس Horrya press

حرية برس

خلص تقرير “روبرت مولر” المحقق الخاص عن التدخل الروسي في انتخابات العام 2016 إلى عدم وجود دليل يثبت أن أي مسؤول في حملة الرئيس دونالد ترمب قد تآمر عن علم مع روسيا، إضافة إلى عدم وجود أدلة كافية لتورطه في عرقلة العدالة.

وأرسل وزير العدل الأمريكي “وليام بار” ملخصاً يتضمن نتائج من التقرير إلى قيادات الكونغرس ووسائل الإعلام بعد ظهر اليوم الأحد. وكان مولر قد انتهى من تحقيقه يوم الجمعة بعد نحو عامين وسلم التقرير إلى وزير العدل.

وجاء في التقرير الذي أرسله وزير العدل للكونغرس أن “التحقيقات التي قام بها النائب العام الخاص لم تجد ما يثبت أن فريق حملة ترامب أو أي شخص له علاقة بهذه الحملة قد تعاون أو توافق مع روسيا في جهودها للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016”.

واعتبر البيت الأبيض في أول ردة فعل على ما تضمنه تقرير المدعي الخاص “مولر” أن هذا التقرير برأ الرئيس “دونالد ترمب” بشكل كامل.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض “ساره ساندرز” في بيان إن “النائب العام لم يجد أي تواطؤ ولا أية عرقلة”، في إشارة إلى احتمال قيام تواطؤ بين فريق حملة ترمب الانتخابية وروسيا، وما إذا حدثت من قبل “ترمب” أي محاولة لعرقلة عمل العدالة، وأضاف المتحدثة أن “خلاصات وزارة العدل هي تبرئة كاملة وشاملة لرئيس الولايات المتحدة”.

ترامب يحتفل

بدوره عقب الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” على تقرير المدعي الخاص “روبرت مولر” وقال أن التقرير “برأه بشكل كامل”، معتبراً أنّ إجراء هذا التحقيق كان “معيباً”.

وقال “ترمب” في تغريدة على تويتر عقب نشر وزير العدل بيل بار موجزاً لهذا التقرير “لا تواطؤ، لا عرقلة، تبرئة كاملة وشاملة. فلنبق أمريكا عظيمة!”.

وعقب التغريدة أدلى “ترمب” بتصريح للصحفيين قبيل مغادرته فلوريدا على متن الطائرة الرئاسية اعتبر فيه انّ إجراء التحقيق كان أمراً “معيباً”.

وقال ترمب “بصراحة، من المعيب أن يكون رئيسكم قد اضطر للخضوع لهذا الأمر الذي بدأ حتى قبل انتخابي”، وأضاف أنّ التحقيق “محاولة تدميرية غير شرعية فشلت”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة