جرحى بقصف قوات الأسد في إدلب وحماة

فريق التحرير22 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
8520 1 - حرية برس Horrya press
قصف مدفعي لقوات الأسد على مناطق ريف حماة – أرشيف

حرية برس:

أصيب مدنيون بجروح، اليوم الجمعة، جراء قصف مدفعي نفذته قوات نظام الأسد استهدف مناطق في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

وأفاد مراسل حرية برس، بأن قوات الأسد استهدفت قرية جسر بيت الراس في سهل الغاب غربي محافظة حماة، أسفر عن إصابة مدنيان بجروح.

وأوضح مراسلنا أن قوات الأسد استهدفت أيضاً كل من بلدة الشريعة والزيارة وزيزون والحويجة في سهل الغاب، ومدينة كفرزيتا شمال حماة، بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، أسفر عن دمار في ممتلكات المدنيين والبنى التحتية، لافتاً إلى أنه لم تقم شعائر صلاة الجمعة في المنطقة وجبل شحشبو بسبب القصف المستمر والعنيف.

من جهة أخرى، أصيب النائب العام في ’’حكومة الإنقاذ‘‘ محمد قباقبجي، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في إدلب.

وانفجرت عبوتان ناسفتان، كانتا مزروعتين داخل سيارتين بالقرب من دوار الجرة، وحي بستان غنوم في محافظة إدلب، إحداهما كانت في سيارة ’’قباقبجي‘‘.

وليست المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة إدلب تفجيرات مدبرة، حيث كانت قد تعرضت على مدار الأشهر الماضية لانفجار مفخخات وعبوات ناسفة لم تعرف الجهة التي تقف وراءها.

وشهدت بلدات ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي حركة نزوح كبيرة باتجاه شمال إدلب نتيجة القصف المستمر لقوات الأسد والغارات التي تشنها طائرات النظام وروسيا، في ظل استمرار اتفاق ’’سوتشي‘‘ المبرم بين أنقرة وموسكو.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول العام الماضي، يتضمن إنشاء منطقة ’’منزوعة السلاح‘‘ بين مناطق سيطرة فصائل الثوار ومناطق سيطرة نظام الأسد في إدلب. إلا أن الاتفاق شهد خروقات كثيرة من قبل قوات الأسد بلغت ذروتها منذ مطلع شباط/فبراير الماضي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة