الولايات المتحدة تنفي خطة إبقاء ألف جندي في سوريا

فريق التحرير18 مارس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
 الأمريكي في سوريا  - حرية برس Horrya press
قوات من الجيش الأمريكي في سوريا – أرشيف

نفت الولايات المتحدة، مساء الأحد، تقريراً صحافياً عن اعتزامها ترك نحو ألف جندي في سوريا، مؤكدة أن الخطط لإبقاء قوة من حوالي 200 جندي لم تتغير.

وأكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال “جوزيف دانفورد في بيان، أنه لا نية لدى الجيش الأمريكي لإبقاء نحو ألف من أفراده بسوريا.

وأوضح “دانفورد”، أن خطة الانسحاب الأمريكي التي أعلن عنها في فبراير/شباط الماضي، لم تتضمن أي تعديلات، مشيراً إلى استمرار العمل على تخطيط عسكري مفصل مع هيئة الأركان التركية من أجل حل مشاكل تركيا الأمنية على طول حدودها مع سوريا.

وفي وقت سابق نقلت “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أمريكيين (لم تسمهم) أن الجيش يخطط للاحتفاظ بنحو ألف جندي في سوريا، وأن هذا القرار يعود إلى “نية واشنطن استمرار التعاون مع القوات الكردية رغم تهديدات أنقرة بشن عملية عبر الحدود لضرب الأكراد”.

وزعمت الصحيفة الأمريكية أن محادثات إدارة الرئيس “دونالد ترامب” مع تركيا والحلفاء الأوروبيين والتنظيمات التي تدعمها واشنطن في سوريا، فشلت في التوصل إلى اتفاق لإعلان منطقة آمنة في شمال شرقي سوريا.

وسبق أن أعلن ترامب في 19 ديسمبر/كانون الأول 2018، سحب قوات بلاده البالغ عددها ألفي عسكري من سوريا بدعوى تحقيق الانتصار على تنظيم “داعش” الإرهابي، لكن دون تحديد جدول زمني.

وفي 22 فبراير/ شباط الماضي، أعلن البيت الأبيض، أنه سيتم إبقاء قوة أمريكية صغيرة “لحفظ السلام” قوامها 200 جندي تقريبا لفترة من الوقت في سوريا عقب الانسحاب.

وأشار “ترامب”، بعد أيام من قراره، إلى أنه يعتزم الإبقاء على 400 جندي في سوريا مقسمين بين المنطقة الآمنة التي يجرى التفاوض حولها في شمال شرق سوريا وبين القاعدة الأمريكية في “التنف” قرب الحدود مع العراق والأردن.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة