نزوح 13 ألف عائلة بسبب القصف في إدلب

فريق التحرير2 مارس 2019آخر تحديث : السبت 2 مارس 2019 - 4:16 مساءً
52556896 256356215248994 5318863563513659392 n - حرية برس Horrya press
سيارة لعائلة نازحة من مناطق القصف جنوب إدلب تسير على الأوتوستراد الدولي بالقرب من مدينة معرة النعمان تحمل متاع إحدى العائلات النازحة من مدينة خان شيخون بإتجاه الشمال السوري – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

حرية برس:

قال فريق ’’منسقو الاستجابة‘‘ العامل في المناطق المحررة شمال سوريا، اليوم السبت، إنه وثق حتى الآن نزوح أكثر من 13 ألف عائلة (أي مايقارب 65412 نسمة)، موزعين على 119 قرية وبلدة ومخيم، لافتاً إلى أن القرى التي نزحت حتى الآن يقدر عدد سكانها حسب إحصائيات الفريق بـ119772 نسمة.

وأوضح الفريق في بيان له، أنه يجري العمل من قبل الفرق الميدانية لمنسقو استجابة سوريا بإحصاء باقي المدنيين الفارين من مناطق التصعيد العسكري وسط صعوبات بالغة نتيجة الأوضاع الأمنية السيئة.

وأكد فريق منسقو الاستجابة، أن قوات الأسد والمليشيات المساندة لها، وبدعم من الدول الضامنة حلفاء النظام ’’روسيا، وإيران‘‘، تواصل سياسة التهجير القسري وعمليات التغيير الديموغرافي، في الشمال السوري، من خلال حملة التصعيد القائمة.

وأشار بيان الفريق إلى أنه ’’تزداد المخاوف من ازدياد أعداد النازحين من المنطقة المنزوعة السلاح والتي تحوي أكثر من 212 قرية وبلدة وتأوي 557817 نسمة واحتمالية توسع نقاط الاستهدافات للمنطقة المجاورة للمنطقة المنزوعة السلاح التي يبلغ عدد سكانها أيضاً 425266 نسمة، أي أن أكثر من مليون مدني معرضين لخطر النزوح من المناطق المذكورة‘‘.

كما وثق فريق منسقو استجابة سوريا منذ بداية الحملة العسكرية لنظام الأسد استشهاد أكثر من 89 مدني وعشرات الإصابات في صفوف المدنيين من بينها حالات حرجة مهددة بالوفاة في أي لحظة، حسب البيان.

وحمّل الفريق مسؤولية التصعيد العسكري ’’غير المبرر‘‘ في مناطق شمال غرب سوريا لنظام الأسد وحليفه الروسي بشكل مباشر، كما حمل تلك الأطراف المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي الحاصل في المنطقة.

وطالب منسقو الاستجابة، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بشكل كامل اتجاه المدنيين في المنطقة وتأمين الحماية الفورية العاجلة من خلال الضغط على كل من نظام الأسد وروسيا لإيقاف تلك الأعمال العدائية.

كما طالب الفريق جميع المنظمات والهيئات الإنسانية العمل بشكل فوري لعمليات الاستجابة الانسانية للنازحين الفارين من المنطقة ’’المنزوعة السلاح‘‘ نتيجة الأعمال العدائية، على أن يواصل فريق ’’منسقو استجابة سوريا‘‘ العمل على إحصاء النازحين وتقييم الاحتياجات العاجلة لهم، وعرضها على كافة الفعاليات لتخفيف معاناتهم بشكل عاجل.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير