نظام الأسد يعاقب أهالي السويداء بقطع الخدمات عن المحافظة

omar
2019-02-21T19:51:58+02:00
أخبار سورية
omar21 فبراير 2019آخر تحديث : الخميس 21 فبراير 2019 - 7:51 مساءً
52838838 560041417833483 2463538432907935744 n - حرية برس Horrya press
شارع الحمزات وسط مدينة السويداء – عدسة: شادي الدبيسي – حرية برس©

شادي الدبيسي – السويداء – حرية برس:

اعتصم عدد من أهالي منطقة شهبا في ريف محافظة السويداء الشمالي، اليوم الخميس، احتجاجاً على تردي الوضع الخدمي في المنطقة هناك، حيث طالب المعتصمون بتحسين الوضع الخدمي والحصول على المخصصات من المحروقات.

وقالت مصادر محلية لحرية برس، إن ’’الأهالي قطعوا صباح الطريق اليوم الخميس أمام شعبة الحزب التابعة لحكومة النظام في منطقة شهبا شمال السويداء، واعتصموا أمام الشعبة مطالبين بتحسين الواقع الخدمي في المنطقة وتأمين مخصصاتهم من المحروقات‘‘.

وأشارت المصادر إلى أن ’’الاعتصام أنفض بعد ساعات قليلة من وعود رئيس الشعبة بتحسين الواقع الخدمي في المنطقة‘‘، لافتاً إلى أن ’’الأهالي سينفذون اعتصام عدة في حال لم تنفذ مطالبهم والوعود المقدمة لهم‘‘.

من جهة آخرى، أفاد مصدر محلي آخر لحرية برس، بأنه ’’منذ حوالي الشهر، تعاني محافظة السويداء من تردي كبير للوضع الخدمي، حيث أن ساعات تقنين التيار الكهربائي زادت أضعاف ما كانت عليه، فضلاً عن القطع المتكرر للتيار الكهربائي خلال ساعات الصباح‘‘ن مشيراً إلى أن ’’يوم أمس الإربعاء لم ترى السويداء النور سوى بضع ساعات فقط‘‘.

ونوّه المصدر إلى أن موظفي مؤسسة الكهرباء التابعة لحكومة النظام في السويداء لا يجيبون على اتصالات واستفسارات الأهالي، مضيفاً ’’في حال أجابوا يوعزون سبب قطع التيار الكهربائي المتكرر لعطل في الكبلات الناقلة أو قطع عام للتيار من العاصمة دمشق‘‘.

وأضاف المصدر أن ’’أهالي المحافظة لا يجدون وسيلة تقيهم برد الشتاء في ظل القطع المستمر للتيار الكهربائي‘‘، موضحاً أن ’’المحروقات وخاصةً مادة المازوت غير متوفرة منذ مدة، وفي حال توفرت رغم ندرتها فسعر ليتر المازوت الواحد يتراوح بين 500_700 ليرة سوريّة‘‘.

فيما أشار إلى أن ’’القطع المستمر والعشوائي للتيار الكهربائي تسبب بتعطّل معظم الأجهزة الكهربائية في المنازل‘‘.

بدوره، وصف الناشط ’’أنور البعيني‘‘ ما يجري في المحافظة ’’بالعقاب الجماعي لأهالي السويداء‘‘، حيث قال: ’’جميعنا يدرك أن نظام الأسد يقف عاجزاً لحد ما عن فرض سيطرته على المحافظة، فضلاً عن عدم قدرته على اعتقال أي من معارضيه أو المتخلفين عن الخدمة في جيشه من أبناء السويداء، وهذا بدوره ما دفعه لاتباع سياسة العقاب الجماعي من خلال قطعه المستمر للتيار الكهربائي وعدم إرسال مخصصات المحافظة من المحروقات في فصل الشتاء‘‘.

الجدير بالذكر أن محافظة السويداء تعاني من إهمال كبير في الخدمات، وعلى الرغم من المطالب المكتررة لتحسينها، إلا أن الواقع الحالي لم يشهد أي تطور أو تحسن حتى اللحظة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة