الثورة السورية ووهم الحل السياسي

آراء
فريق التحرير11 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الثورة السورية ووهم الحل السياسي

omar.al habal* عمر الحبال
عندما يتم طرح حلول سياسية في مشكلة ما، وكي يكون هناك سبل للتوصل الى حل سياسي لتلك المشكلة لابد من وجود حد أدنى من المشتركات بين طرفي الخلاف، أو وجود قوة قادرة على فرض حل وسط على الطرفين، وليستمر نجاح هذا الحل علينا بحث أوجه التقارب المنهجية بين الطرفين.
في الشأن السوري اليوم يوجد طرفان أساسيان، الثورة الشعبية العفوية وعصابة مجرم الحرب الأسد، وهناك طرف ثالث رمادي يتلون بين العصابة والثورة، ويتقلب حسب مصلحته الضيقة، فتجده مع الثورة ويروج لعصابة الأسد، وتجده مع عصابة الأسد ويتعاطف مع الثورة، وهناك مع الثورة صامت ضمن مناطق عصابات الأسد لاحول ولا قوة له في المرحلة الحالية.
لذلك نجد كيف ظهرت مجموعة تخرجت وعاشت وأثرت من وجودها من الأسد لفترة طويلة، ولها مصالح معه أو مع نظامه الفاسد ذو الطبيعة الاجرامية في سبيل تحقيق مصالحه على حساب الشعب وحتى الآن، وتستخدم الثورة لتطرح حلاً “مناصفة” مع عصابة النظام تلتحف، جملة “دون الأسد”، غطاء لها في برنامجها لحل سياسي، وتنطلق تلك المجموعة من مصالحها الضيقة للاستيلاء على الثورة وإجهاضها لاحقاً، وهي تحمل في طياتها مشتركات مع عصابة الأسد، وتنطلق أيضا من رؤية تلك العصابة من نقطتين:
– أولاً: أن في سورية أزمة، وتتبع المنهج السياسي لحلول الأزمات، شأنها شأن الأسد وأعداء الثورة من المجتمع الدولي، في رفض تسمية ما يحدث في سورية ثورة شعبية ضد الإرهاب والإجرام والفساد.
– ثانياً: انه لايوجد حل عسكري لسورية وهذه رغبة أعداء الثورة الداعمين لعصابة الأسد سرا وعلانية.
– – في المقابل:
– * هناك ثورة عظيمة حددت أهدافها منذ الأشهر الأولى لها في إسقاط النظام “الشعب يريد اسقاط النظام” ولا يزال هذا الشعار الأقوى والمستمر حتى اليوم.
– * رفعت الثورة العلم المنصوص عليه في الدستور الشرعي، دستور 1950 المعدل في أيلول 1962، والذي يعني استعادة الفترة الشرعية الدستورية المسروقة منذ آذار 1963.
– * الثورة ثورة حرية وكرامة لإقامة دولة العدل والقانون، دولة مواطنة عبرت عنها كل شعاراتها التي صدحت بها الساحات معلنة وقوفها ضد دولة الفساد المجرمة.
اليوم عندما يكون هناك عصابة إرهابية مجرمة فهي منهجياً لا يمكنها أن تلتقي لإنجاز حل سلمي إلا مع عصابة تشبهها، لذلك لن يكون هناك لقاء أو أي نوع من الحلول السياسية بين الشعب الثائر وهذا النوع من العصابات الإرهابية المجرمة مهما حاول البعض الترويج لحلول جزئية، منذ بداية الثورة العظيمة حتى اليوم الذي يستمر الشعب في تقديم بحور من الدماء ضد كل المتآمرين عليها من قوى عالمية اتضح فشلها في إنقاذ رقبة عصابة تسمى نظام الأسد، وحتى الدولة الروسية الغازية بكل إرهابها وعنفها وإجرامها لم تتمكن من كسر إرادة الشعب الثائر الذي يتمسك بمباديء الثورة وماتحملها من أهداف نبيلة مقابل عصابات لاتحمل إلا الإجرام والإرهاب لامتصاص دماء الشعوب.
ويبقى الحل السياسي حلاً عسكرياً بامتياز مع عصابات الأسد الارهابية المتفسخة أخلاقياً، والتي تجذر في أدائها الفساد بأنواعه والإجرام وسيلة لتحقيق مطامحها.
في الثورة هناك انتصار فقط ولا يوجد أنصاف ثورات ولا أنصاف حلول.
والحل السياسي الوحيد فقط عندما تستسلم تلك العصابة المعادية للثورة والحرية ليتمكن الشعب من إقامة دولة الحرية والعدالة والقانون.
لن نتوهم بوجود حل سياسي وستستمر الثورة تطور وسائلها وتغير أساليبها حتى النصر الأكيد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة