توقف دعم الخبز في الباب شرقي حلب يزيد معاناة أُسر الأيتام

2019-02-12T22:48:54+03:00
2019-07-10T08:15:42+03:00
أخبار سوريةمحليات
فريق التحرير12 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
bread - حرية برس Horrya press
طفل يقوم ببيع مادة الخبز في مدينة الباب شرقي حلب – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

حسن الأسمر – حلب – حرية برس

توقفت منظمة “ihh” التركية عن توزيع مادة الخبز لأُسر الأيتام في مدينة الباب شرقي حلب، بسبب انتهاء المدة الزمنية لتوفير الدعم، ضمن مشروع بين المنظمة والمجلس المحلي في المدينة.

وقال “إيهاب الراجح”، مدير المكتب الإغاثي في مدينة الباب، لحرية برس، “إن منظمة ihh  توقفت مع نهاية العام الماضي عن دعم مادة الخبز في مدينة الباب، شرقي حلب”.

وتابع، “منذ الأول من شهر كانون الثاني/يناير من العام الحالي، لم تدعم أي منظمة مادة الخبز في المدينة، كما وزعت “ihh” الخبز على أكثر من 1600 عائلة بشكل يومي مدة 9 أشهر”.

وأوضح الراجح “أن التوزيع كان ينقسم على 30 مركزاً من خلال بطاقة مسلمة لكل أسر الأيتام في المدينة، مع العلم أن كل 3 أشخاص كانوا يحصلون على ربطة من الخبز المقدم”.

ونوه الراجح إلى أنه لا يوجد “حتى اليوم الثالث عشر من شهر شباط/ فبراير، أي منظمة دعمت مادة الخبز، إذ ما زالت الأُسر تنتظر المنظمات الداعمة”.

وذكرت “أم محمد الحلبي”، أمُّ أطفالها أيتام، لحرية برس، أن الخبز الذي كان يقدمه المجلس المحلي و”Ihh” التركية كان يساعدهم كثيراً، حيث أنها من دون معيل.

وأضافت أن “سعر ربطة الخبز في مدينة الباب 150 ل.س وأنا أحتاج يومياً الى ربطتين، أي إلى 9000 ل.س شهرياً، وهذا ليس في استطاعتي، حيث أني استدين أحياناً لشراء الخبز لأطفالي”.

من الجدير بالذكر أن مدينة الباب، شرقي حلب، تشهد شحاً كبيراً في المساعدات بسبب قلة المنظمات الإغاثية الداعمة في المدينة، رغم الكثافة السكانية ووجود آلاف النازحين والمهجرين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة