التحالف يرتكب مجزرة مروعة بحق مدنيين في دير الزور

2019-02-11T20:00:16+03:00
2019-02-13T10:56:49+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير11 فبراير 2019آخر تحديث : منذ شهرين
IMG21584877 ABNS - حرية برس Horrya press
غارات جوية على أحياء دير الزور – أرشيف

أمجد الساري – دير الزور – حرية برس:

ارتكبت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الإثنين، مجزرة مروعة شرقي ديرالزور، راح ضحيتها عدد من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، جراء استهدافها الجيب الأخير الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، بقذائف المدفعية وعشرات الغارات الجوية.

وأفادت مصادر محلية لحرية برس، أن عشرة مدنيين استشهدوا، في حصيلة أولية مرشحة للازدياد، وأصيب عشرات بجروح، جلهم نساء وأطفال، نتجية غارات جوية مكثفة شنتها طائرات التحالف الدولي على بلدة “الباغوز”، الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، شرقي ديرالزور.

وأضافت المصادر أن قوات التحالف الدولي استهدفت بقذائف المدفعية والصواريخ، مخيماً للمدنيين يقع على أطراف قرية “الباغوز”، ما أسفر عن استشهاد عشرات بينهم نساء وأطفال، واحتراق عدد من الخيام.

وأشارت المصادر إلى أن الأجزاء الأخيرة المتبقية تحت سيطرة تنظيم ’’داعش‘‘ شرقي ديرالزور، تعرضت منذ الأمس وحتى اللحظة، إلى مئات الغارات الجوية، بالتزامن مع إعلان ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، ’’قسد‘‘، عن انطلاق المعركة الأخيرة ضد التنظيم في آخر معاقله شرقي الفرات.

وكانت وكالة ’’أعماق‘‘ التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، قد ذكرت أن 100 مدني على الأقل من أهالي قرية “الباغوز”، سقطوا بين قتيل وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء، جراء قصف جوي ومدفعي لقوات التحالف الدولي على المنطقة.

وفي سياق متصل، استأنفت ميليشيا ’’قسد‘‘ معاركها ضد تنظيم ’’داعش‘‘، بعد توقفها عدة أيام، حيث شنت هجوماً برياً تحت غطاء جوي من قبل قوات التحالف الدولي، على الأجزاء المتبقية تحت سيطرة التنظيم شرقي ديرالزور.

وذكرت مواقع مقربة من تنظيم ’’داعش‘‘ أن مقاتلي التنظيم، استهدفوا عناصر ميليشيا ’’قسد‘‘ المهاجمة بعربتين مفخختين، وهجمات انتحارية بالأحزمة الناسفة، ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر من ’’قسد‘‘ وتدمير عدة آليات.

كما أعلن تنظيم الدولة أن 25 عنصراً من ميليشيا ’’قسد‘‘ سقطوا بين قتيل وجريح، بعد استهداف تجمعاتهم على أطراف قرية “الباغوز”، في ناحية “السوسة” في ريف دير الزور الشرقي، بأربعة صواريخ موجهة.

وبالتزامن مع اسئناف المعارك بين ميليشيا ’’قسد‘‘ وتنظيم ’’داعش‘‘ شرقي ديرالزور، واستمرار القصف العنيف على آخر معاقل التنظيم، شهدت المنطقة حركة نزوح كثيفة للمدنيين من مناطق سيطرة التنظيم في بلدتي “الباغوز” و”السفافنة”، باتجاه مناطق سيطرة ’’قسد‘‘، حيث خرج خلال أيام مئات المدنيين، إلى مناطق سيطرة الميليشيا في ريف ديرالزور الشرقي.

من الجدير بالذكر أن ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية ’’قسد‘‘، المدعومة من قوات التحالف الدولي، أعلنت السبت، أن قواتها ستبدأ هجوماً ضد آخر المواقع الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في سوريا، وكانت الولايات المتحدة قد صرحت، في 29 يناير/ كانون الثاني، إنه من المتوقع أن يفقد تنظيم “داعش” آخر منطقة يسيطر عليها في غضون أسبوعين.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات