الأمم المتحدة بصدد تسيير قافلة مساعدات إلى مخيم الركبان

فريق التحرير31 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
SRHG - حرية برس Horrya press
الهلال الأحمر السوري في أثناء توزيع المساعدات في مخيم الركبان – أرشيف

حرية برس:

أعلنت الأمم المتحدة أنها تعتزم إرسال قافلة مساعدات إنسانية إلى اللاجئين السوريين المحاصرين في مخيم الركبان قرب الحدود السورية الأردنية.

وقال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، أمس الأربعاء، إن “قافلة مساعدات أممية حصلت على موافقة من حكومة نظام الأسد لإدخال 100 شاحنة إلى مخيم الركبان”.

وأضاف لوكوك إن “قرابة 250 شخصاً من الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري سيرافقون القافلة، ويخطط الفريق للبقاء في مخيم الركبان لمدة أسبوع على الأقل من أجل مراقبة توزيع المساعدات، والقيام بعمليات تطعيم لأكبر عدد ممكن من الأطفال”.

وأكد على أنه “هناك ضرورة ماسة لتقديم الحماية الأمنية للقافلة، ليس فقط خارج المخيم، بل أثناء تنزيل المساعدات داخله أيضاً”، مشيراً إلى أن “الأمم المتحدة حصلت على موافقة شفوية من الجانبين السوري والروسي وجهات دولية لتسهيل دخول قافلة المساعدات”.

وأردف لوكوك قائلاً: “ندعو جميع الأطراف لضمان أن تمضي القافلة قدماً دون مزيد من التأخير”.

وتحاصر قوات الأسد مخيم الركبان على الحدود السورية-الأردنية حصاراً خانقاً، منذ تشرين الأول الفائت، حيث منعت دخول المواد الغذائية والطبية، وسط مناشدات من إدارة المخيم لانقاذ أكثر من 50 ألف شخصاً في داخله يعانون أوضاعاً متردية وظروف إنسانية صعبة.

وكانت آخر قافلة مساعدات دخلت مخيم الركبان في الفترة بين 3 و8 تشرين الثاني الماضي، وذلك بعد تسعة أشهر منع خلالها نظام الأسد والجهات المحاصرة للمخيم من دخول المساعدات إلى النازحين المحاصرين داخله.

وتعمل قوات الأسد وروسيا على الضغط على آلاف المدنيين في مخيم الركبان، لقبول التسوية والعودة إلى مناطقهم التي هجروا منها، الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، وذلك من خلال منع وصول المساعدات الإنسانية وسيارات الغذاء التي تمد المنطقة باحتياجاتها، في وقت تتظاهر أمام المجتمع الدولي بأنها حريصة على عودة هؤلاء وأمنهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة