السودان: تحالف أحزاب يرفض تعديلاً دستورياً يتيح للبشير الترشح في 2022

والمعارضة تدعو إلى الزحف الأكبر إلى القصر الرئاسي

فريق التحرير
عربي ودولي
فريق التحرير31 يناير 2019آخر تحديث : الخميس 31 يناير 2019 - 1:31 صباحًا
thumbs b c 056921fec46b83ad82a1d1a1321e366b - حرية برس Horrya press
مظاهرات ضد حكم نظام البشير

دعا  تحالف لأحزاب سياسية يقوده “الطيب مصطفى”، رئيس “منبر السلام العادل” وخال الرئيس عمر البشير، اليوم الأربعاء، في بيان له، حزب المؤتمر الوطني الحاكم للتسامي والترفع عن التوجه الرامي إلى تعديل الدستور، بما يسمح للبشير بالترشح مرة أخرى إلى الانتخابات الرئاسية في 2020، منوهاً إلى أن البشير أبدى مراراً وتكراراً وأمام الإعلام المحلي والعالمي زهداً في الترشح للمنصب.

وأضاف التحالف، الذي يضم منبر السلام العادل وحزب السودان وأحزاباً أخرى ممثلة في البرلمان القومي، أن “التوجه إلى ترشيح البشير يتعارض مع الدستور الساري الآن ومع النظام الاساسي للمؤتمر الوطني، بل إنه يزيد من حالة الاحتقان السياسي الذي تضطرم به نفوس كثير من أبناء الشعب السوداني، جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة التي لم يشهدوا مثيلاً لها منذ فجر الاستقلال”.

كما رفض التحالف “المبادرات الإقصائية التي تقدمت بها بعض القوى السياسية، التي حاولت السطو على الحراك الشعبي غير المسيس، بما يرسخ الانقسام ويعمق الخلاف بين المكونات الوطنية، ويضعف الممارسة الديمقراطية، ويؤدي إلى التنازع والاحتراب”، حسب ما جاء في البيان.

وأكد التحالف على “حق المواطنين في التظاهر والاحتجاج السلمي الذي لا يتعارض مع القانون”، وطالب السلطات المختصة والأجهزة الأمنية بـ”التعامل الرفيق مع المحتجين الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة، وتجنب استخدام القوة المفرطة، مع الحذر من سفك الدماء، مع استكمال التحقيق حول شهداء الأحداث سواء من المتظاهرين أو قوات الشرطة”، وفق تعبيره.

وفي وقت سابق، أكد رئيس هيئة أركان الجيش السوداني، “كمال عبد المعروف” في اجتماع مع وزير الدفاع وكبار ضباط الجيش، أن قواته لن تسلم البلاد إلى من أسماهم بـ”شذاذ الآفاق من قيادات التمرد المندحرة ووكلاء المنظمات المشبوهة في الخارج”، ولن تتوانى في التصدي لهم مهما كلفها من تضحيات، حفاظاً على أمن الوطن وسلامة المواطنين، مشدداً على أن “القوات المسلحة لن تسمح بسقوط الدولة السودانية أو انزلاقها نحو المجهول“.

في سياق آخر، دعا تجمع المهنيين وثلاثة تحالفات معارضة بالسودان، إلى انطلاق مسيرات ومواكب جماهيرية في عدد من المدن بينها الخرطوم صوب القصر الرئاسي، الخميس، في ما سمي “مواكب الزحف الأكبر”.

جاء ذلك في بيان مشترك لتجمع المهنيين، وثلاثة تحالفات معارضة هي “نداء السودان” و”الإجماع الوطني” و”التجمع الاتحادي المعارض”.

وأوضح البيان أن الموكبين الأساسيين سينطلقان من مدينتي “الخرطوم” وأ”م درمان” غربي العاصمة، إلى القصر الرئاسي في وسط الخرطوم، وأضاف أن هناك مواكب فرعية تتحرك من أحياء “بري” شرقي الخرطوم، وأحياء “شمبات والمزاد والحلفايا”، ومنطقة “الكدرو” في مدينة “بحري” شمالي الخرطوم ،باتجاه القصر الرئاسي.

ومنذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، تشهد البلاد احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، تخللتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 30 قتيلاً وفق آخر إحصاء حكومي، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ 50 قتيلاً.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة