’’قسد‘‘ تتقدم على ’’داعش‘‘ في دير الزور وتقترب من حسم المعركة

2019-01-23T19:40:23+02:00
2019-01-23T20:23:24+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير23 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
5bf9becc95a597333f8b4612 - حرية برس Horrya press
عناصر من مليشيا “قسد” شرقي دير الزور – أرشيف

أمجد الساري – حرية برس:

أحرزت ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية ’’قسد‘‘، اليوم الأربعاء، تقدماً جديداً على حساب تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ شرقي ديرالزور، واقتربت من حسم المعركة لصالحها، وطرد التنظيم من آخر معاقله شرقي الفرات.

وأفادت مصادر محلية لحرية برس، أن ميليشيا ’’قسد‘‘ سيطرت بتمهيد جوي ومدفعي من قبل قوات التحالف الدولي، اليوم الأربعاء على معظم بلدة “الباغوز”، بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم ’’داعش‘‘.

وأشارت المصادر إلى انسحاب عناصر تنظيم ’’داعش‘‘ من بلدة “الباغوز” إلى قرية “المراشدة”، آخر القرى التي بقيت في قبضة التنظيم شرقي ديرالزور، وسط انهيار سريع لخطوط التنظيم الدفاعية في المنطقة.

ولم يتبق في قبضة تنظيم ’’داعش‘‘، شرقي ديرالزور، سوى قرية “المراشدة” وبعض المزارع من جهة نهر الفرات، فيما تشهد المنطقة معارك عنيفة بين ميليشيا ’’قسد‘‘ وما تبقى من عناصر التنظيم الذين يتحصنون في داخلها.

وكان عشرات من عناصر التنظيم، يحمل بعضهم جنسيات أجنبية، قد سلموا أنفسهم إلى ’’قسد‘‘، خلال الأيام الماضية في معبر “العاليات” قرب بلدة “السوسة”، بعد مفاوضات وتنسيق بين الطرفين.

وتشهد المنطقة حركة نزوح كثيفة للمدنيين من مناطق سيطرة تنظيم ’’داعش‘‘ باتجاه مناطق سيطرة ’’قسد‘‘، حيث خرج اليوم مئات المدنيين، إلى مناطق سيطرة الميليشيا في ريف ديرالزور الشرقي، بالتزامن مع استمرار المعارك العنيفة في آخر معاقل التنظيم شرقي ديرالزور.

الجدير بالذكر أن ميليشيا ’’قسد‘‘، المدعومة من قوات التحالف الدولي، تمكنت خلال الأيام الماضية من السيطرة على بلدة “الشعفة” أبرز معاقل التنظيم، بالإضافة إلى بلدة “السوسة” وقريتي “موزان” و”السفافنة”، لتنحسر مناطق سيطرة التنظيم وتتقلص في قرية “المراشدة” وأجزاء من بلدة “الباغوز”، بمساحة قدرها 7 كم فقط شرقي ديرالزور.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة