ترامب ينفي تواطؤه مع روسيا ويصف التحقيق معه بالمطاردة “الشعواء”

فريق التحرير
عربي ودولي
فريق التحرير15 يناير 2019آخر تحديث : الثلاثاء 15 يناير 2019 - 1:42 صباحًا
thumb.php  1 - حرية برس Horrya press
دونالد ترامب – أرشيف

حرية برس:

نفى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” اليوم الإثنين، تقارير إعلامية عن التحقيق بشأن روسيا واجتماعاته مع الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، مؤكداً أنه لم يعمل مطلقاً لصالح روسيا، ولا يعلم أي شيء عن دفتر ملاحظات أحد موظفي الترجمة.

وقال “ترامب” في البيت الأبيض إن “تقريراً لصحيفة واشنطن بوست تحدث عن إخفائه تفاصيل بشأن اجتماعاته مع بوتين، ومصادرته دفتر ملاحظات موظف الترجمة، هو تقرير كاذب”، في حين أفادت أيضاً صحيفة نيويورك تايمز أن مكتب التحقيقات الاتحادي FBI يحقق فيما إذا كان ترامب يعمل لصالح روسيا.

وقالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية في التقرير الذي نُشر الأحد الماضي إن “ترامب صادر ملاحظات مترجمه بعد لقاء أجراه مع الرئيس الروسي في عام 2017 في هامبورغ، بحضور مستشار البيت الأبيض آنذاك، ريكس تيلرسون، وأن مسؤولين أمريكيين علموا بالأمر عندما حاولوا الحصول على معلومات إضافية من المترجم”.

وقال ترامب للصحفيين “لم أعمل لصالح روسيا مطلقاً”. بينما أثارت التقارير مخاوف لدى النواب الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء.

وقال السيناتور الجمهوري، لينزي غراهام، رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، أمس الأحد، إنه يعتزم سؤال مكتب التحقيقات الاتحادي عن التقرير، ملمحاً إلى أن المكتب تجاوز صلاحياته.

تفاصيل تحقيق FBI عن علاقة ترامب بالروس

ونشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية تفاصيل عن الطريقة التي ناقش فيها مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI إن كان دونالد ترامب “نفذ توجيهات روسيا أم لا”.

وجاء في التقرير إنه في الفترة التي تبعت عزل مدير FBI “جيمس كومي” اجتمع بعدد من مسؤولي المكتب لمناقشة بدء تحقيق في قضية الرئيس “دونالد ترامب”، وفهم السبب الذي يتصرف فيه بطريقة تبدو مفيدة لروسيا.

وقال “جيمس بيكر” الذي كان مستشارا لـ FBI العام، إن مسؤولي المكتب كانوا يفكرون فيما إذا كان ترامب “يتصرف بناء على طلب شخص ما أو يتبع توجيهات وينفذ بطريقة ما مطالبهم”.

وتشير “سي إن إن” في تقريرها، إلى أنه وبعد عزل “كومي” قام FBI بفتح تحقيق يتعلق بمحاولات الرئيس ترامب إعاقة مسار العدالة.

وتكشف النسخ التي حصلت عليها “سي إن إن” تفاصيل جديدة بشأن الطريقة التي أجرى فيها مكتب FBI تحقيقه، وما كان يجري من نقاشات في المؤسسة في فترة من الفترات الحرجة في داخل FBI، قبل التحقيق الداخلي وتعيين المحقق الخاص “روبرت مولر” للتحقيق في التدخل الروسي.

ونقلت الشبكة عن مسؤول جمهوري قوله إن الجمهوريين تعاملوا مع تعليقات المسؤولين داخل FBI كدليل على أن مكتب التحقيقات كان يخطط منذ البداية للتحقيق في تصرفات ترامب وأن التحرك لم يأت رداً على عزل كومي.

وقالت المحامية السابقة لـ FBI “ليزا بيغ” إن “التحقيق الذي أعلن عنه المكتب جاء بعد عزل كومي مباشرة، إلا أن المسؤولين فيه كانوا يخططون للخطوة منذ وقت”.

وفي هذا الأسبوع كتب الرئيس “ترامب” سلسلة من التغريدات هاجم فيها كومي ووصفه بـ”الشرطي المنحرف”، وكتب: “علمنا من صحيفة نيويورك تايمز الفاشلة أن مدير FBI السابق الذي عزل أو أجبر على ترك الوكالة لأسباب سيئة، فتح تحقيقاً ضدي بدون سبب وبلا دليل بعدما عزلته”.

وفي شهادته أمام الكونغرس قال “بيكر” إنه لم يناقش إمكانية تأثير الروس على عزل كومي، إلا أن كومي التقى مع مجموعة من المسؤولين بمن فيهم “ماكابي” و”ستروزك” و”بيغ” لمناقشة الأمر، وأخبر بيكر المشرعين قائلا “لم يكن الأمر متعلقا بعرقلة مسار التحقيق، ولكن مسألة عرقلة المسار نفسه الذي أضر بقدرتنا على فهم ما عمله الروس وما هو التأثير على الأمن القومي”.

وقال “بيكر” إن فكرة تصرف ترامب بناء على طلب من الروس نوقشت “من الناحية النظرية”، و”من الناحية النظرية، فإن عزل رئيس الولايات المتحدة “كومي” بناء على طلب من الحكومة الروسية ليس قانونيا أو دستوريا”.

وتقول الشبكة إن عزل “كومي” لم يكن التطور الوحيد الذي دفع باتجاه التحقيق، فبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” فقد ربط الرئيس عزله “كومي” بالتحقيق الروسي في مناسبتين منها مقابلة مع “إن بي س نيوز” بعد يومين من عزله.

وينفي “ترامب” أي تواطؤ بينه وبين روسيا، ويصف التحقيق الذي يجريه مولر بأنه نوع من “حملة مطاردة شعواء”، ولا يزال هذا التحقيق قائماً، وقد أدى حتى الآن إلى إدانة أشخاص، وتوجيه اتهامات إلى آخرين، بينهم مقربون من الرئيس.

واستفادت غريمته في الانتخابات الرئاسية في عام 2016، “هيلاري كلينتون” من المناسبة لإسماع صوتها، وكتبت في تغريدة “كما قلت سابقاً: دمية متحركة”، مرفقةً التغريدة بفيديو لتبادل ألفاظ حادّ جمعها مع ترامب خلال المناظرة الرئاسية في تشرين الأول/أكتوبر 2016، وقالت كلينتون حينها: “من الواضح أن فلاديمير بوتين يرغب في أن يكون رئيس الولايات المتحدة عبارة عن دمية متحركة”، ليردّ عليها ترامب “أنت الدمية، أنت الدمية”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة