هجوم على حاجز لقوات الأسد ومقتل رئيس بلدية في درعا

فريق التحرير10 يناير 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
103ed63d 1b52 411b 9e40 bb58ab89dcc0 - حرية برس Horrya press
حافلة تنقل مهجرين سوريين من درعا تقف على حاجز في بلدة بصرى في جنوب سوريا – VCG Photo

درعا – حرية برس:

هاجم مسلحون مجهولون حاجزاً أمنياً لقوات نظام الأسد بالأسلحة الرشاشة في بلدة غباغب شمالي درعا اليوم الخميس.

وأفادت مصادر محلية لـ”حرية برس” أن “مجهولين هاجموا حاجزاً أمنياً يتبع لنظام الأسد قرب المربع الأمني في بلدة غباغب، ولاذوا بالفرار مباشرة”، في حين لم تعرف حجم الخسائر التي خلفها الهجوم.

وكان مجهولون أيضاً قتلوا في وقت سابق اليوم الخميس، رئيس بلدية قرية اليادودة التابعة لنظام الأسد غربي درعا “محمد أحمد المنجر” بعد أن أطلقوا عليه الرصاص بشكل مباشر من سيارة كانوا يستقلونها.

ووفق ما أفادت مصادر محلية لـ”حرية برس” فإن “المنجر كان معروفاً بولاءه لنظام الأسد وتعامله مع قواته وشبيحته، وبقي في البلدة بعد تحريرها من قبل الثوار وخلال فترة سيطرتهم عليها، ليشارك لاحقاً في لجنة المفاوضات حول بلدة اليادودة خلال اتفاق التسوية الذي أفضى إلى سيطرة قوات الأسد ومليشياته على البلدة”.

وتشهد محافظة درعا عقب التسويات مع نظام الأسد والمحتل الروسي، اعتقالات واغتيالات متكررة من قبل مجهولين، وخصوصاً في الريف الغربي، أسفرت عن مقتل العديد من قادات المصالحات والفصائل التي قبلت بالتسوية مع نظام الأسد ومليشياته.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة