تقرير يكشف معلومات جديدة عن زيارة البشير للأسد

فريق التحرير5 يناير 2019آخر تحديث : السبت 5 يناير 2019 - 6:05 مساءً
1 1209119 1 - حرية برس Horrya press
البشير التقى الأسد في زيارة خاطفة إلى دمشق

نشر موقع ’’إنتلجينس أونلاين‘‘ تقريراً كشف فيه معلومات جديدة، لم يكشف النقاب عنها من قبل، بشأن دوافع الزيارة غير المعلنة للرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق، ولقائه رأس النظام بشار الأسد في 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها زعيم من جامعة الدول العربية بذلك، منذ اندلاع الثورة السورية التي يحاول بشار الأسد إخمادها.

ويقول الموقع، صاحب المعلومات الاستخبارية، إنه في الوقت الذي يسعى فيه الدبلوماسيون الروس إلى كسر عزلة الأسد من خلال ترتيب زيارات قادة عرب إلى دمشق، قد تشمل الرئيس اللبناني ميشال عون ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، فإن زيارة الرئيس السوداني حملت هدفاً مختلفاً.

وأكد الموقع أن البشير ليس لديه أي نية في العمل كوسيط في إعادة تأهيل رأس النظام الأسد، على عكس ما تناقلته وسائل الإعلام حينها بشأن أسباب الزيارة.

فبعد أن عبّر الرئيس السوداني عن التصريحات المعتادة حول الحاجة إلى الوحدة العربية ضد الاحتلال الإسرائيلي، كان هدف البشير الأساسي، وفقاً لمصادر قريبة من الرئاسة السودانية، مناقشة التعاون المحتمل مع الروس (الذين نسقوا الزيارة من دون لقاء مباشر)، واستكشاف الكيفية التي قد يعملون بها معاً في مجال التنقيب، وﻻ ﺳﻴﻤﺎ عن الماس.

خزائن خاوية

وفي ظل خزائنه الخاوية، يسعى السودان إلى إقامة شراكات مع روسيا في مشاريع تنقيب عن المعادن، بما في ذلك اليورانيوم الذي تلهث روسيا ودول غربية عدة وراءه.

فقد أشارت بعض الدراسات إلى توفر هذا المعدن الذي يدخل في مجال تصنيع الأسلحة النووية، في مواقع غرب السودان، حيث أصبح الوضع الأمني مشجعاً على البدء بمثل هذا النشاط.

وتوجد في السودان العديد من الشركات الروسية التي تعمل في مجال التنقيب عن المعادن في مناطق سودانية مختلفة، خاصةً الذهب الذي أصبح مصدر دعم اقتصادي للبلاد بعد انفصال جنوب السودان، ما تسبب في فقدان السودان معظم إنتاجه النفطي الذي يقترب من 500 ألف برميل يومياً، لصالح الدولة الجديدة.

وكانت مصادر سودانية قد تحدثت عن توفر مخزونات تجارية من معادن نفيسة، مثل اليورانيوم والماس، في إقليم دارفور، الذي شهد حرباً شرسة أودت بحياة آلاف الأشخاص، وفق منظمات دولية، أصبح بسببها الرئيس السوداني مطلوباً لدى المحكمة الجنائية الدولية.

وكانت بعض وسائل الإعلام قد تحدثت عن تقديم روسيا دعماً اقتصادياً لحكومة البشير التي تواجه احتجاجات قوية في الشارع، اعتبرت الأقوى منذ توليها السلطة قبل 30 عاماً، انطلقت بعد ثلاثة أيام فقط من زيارته القصيرة لرأس النظام الأسد في دمشق، ولا تزال مستمرة وإن خفتت وتيرتها.

لكن الحكومة السودانية نفت حصولها على أي دعم مالي من موسكو، التي لم يصدر منها أي تأكيد أو نفي بشأن مثل هذا الدعم.

وكانت زيارة البشير إلى رأس نظام الأسد قد أثارت العديد من التكهنات عن دوافعها وتوقيتها، كما قوبلت بانتقادات واسعة من المعارضة السورية التي اعتبرتها خطوة ذات بعد إقليمي، هدفها تأهيل الأسد وعودته إلى المشهد السياسي العربي، واستعادة مقعده في الجامعة العربية التي طرد منها عام 2011، في حين رحب بها مؤيدو النظام، واعتبروها دليلاً على الاعتراف العربي بـ’’انتصار‘‘ الأسد في ’’الحرب‘‘.

  • وكالات
رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير