“جامعة حلب الحرة” تعلق دوامها بسبب الاقتتال

2019-01-05T16:28:07+02:00
2019-01-05T17:05:58+02:00
محليات
فريق التحرير5 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
39403761 202217573986510 2399407381403402240 n - حرية برس Horrya press
طلاب في كلية العلوم السياسية بجامعة حلب الحرة في مدينة سرمدا – عدسة: حرية برس©

حلب – حرية برس:

أعلنت “جامعة حلب الحرة”، اليوم السبت، تعليق الدوام في عدة مناطق بريف محافظة حلب الغربي، حفاظاً على سلامة الطلاب بسبب الحالة الأمنية التي تشهدها المنطقة، جراء الاشتباكات الدائرة بين ’’هيئة تحرير الشام‘‘ (جبهة النصرة سابقاً) و’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘.

وقالت الجامعة في بيان لها، إن الدوام سيعلق “في كافة الكليات والشعب والمعاهد الثقافية التابعة لجامعة حلب في المناطق المحررة كالأتارب، ومعرة النعمان، وعويجل، وكفرسجنة‘‘.

وأشار بيان الجامعة إلى أن تعليق الدوام سيكون اعتباراً من اليوم السبت وحتى يوم الخميس القادم، وذلك بسبب الاوضاع الأمنية وحفاظاً على سلامة الطلاب والكادر التدريسي والإداري.

وسبق أن أعلنت رئاسة جامعة إدلب يوم الخميس الفائت، تأجيل الامتحانات التي كانت مقررة بداية الأسبوع المقبل في الكليات والمعاهد التابعة لها بسبب القتال الدائر بين “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير”.

وكانت مديرية التربية والتعليم في حلب قد علقت دوام المدارس التي لا تسمح الحالة الأمنية الدوام بها، وفوضت مديرية التعليم في المحافظة في بيان لها ’’كل مشرف مجمع بتقدير الحالة الأمنية بالتعاون مع مدراء المدارس بتعليق الدوام في المدارس التي لا تسمح الحالة الأمنية بالدوام بها‘‘.

وأوضحت أن ذلك ’’يأتي حرصاً من مديرية التربية والتعليم بحلب وعلى سلامة الطلاب بسبب الحالة الأمنية الراهنة‘‘. وأضافت المديرية في بيانها ’’على كل مجمع إعلام مديرية التربية والتعليم بحلب عن إيقاف الدوام في اي مدرسة لا تسمح الحالة الامنية الدوام بها‘‘.

وكانت ’’هيئة تحرير الشام‘‘ (جبهة النصرة سابقاً)، سيطرت يوم أمس الجمعة، على مواقع حركة ’’نور الدين الزنكي‘‘ المنضوية تحت لواء ’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘، في ريف محافظة حلب الغربي، وحاصرته في بلدة “قبتان الجبل”، آخر معقل له في المنطقة.

وكانت ’’هيئة تحرير الشام‘‘ قد بدأت هجومها ضد حركة ’’نور الدين الزنكي‘‘ المنضوية في ’’الجبهة الوطنية للتحرير‘‘، الثلاثاء الماضي، عقب مقتل عناصر من الهيئة قبل أيام في منطقة “دارة عزة”، غربي محافظة حلب.

واستشهد عدد من المدنيين وأصيب آخرون بجروح، جراء القتال الدائر في الشمال السوري منذ صباح أمس الثلاثاء، في حين اتسعت دائرة الاشتباكات لتشمل ريفي حماة وإدلب، وما زالت المعارك مستمرة حتى هذه اللحظة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة