ألبسة البالة تغزو أسواق الحسكة وسط إقبال كبير

فريق التحرير24 نوفمبر 2018آخر تحديث : السبت 24 نوفمبر 2018 - 10:28 مساءً
idleb4 - حرية برس Horrya press
باتت الألبسة المستعملة خياراً مفضلاً لدى المواطنين في ظل الظروف المعيشية الصعبة – حرية برس

سامية لاوند – حرية برس

باتت تجارة الألبسة المستعملة أو ما تسمى ألبسة “البالة” الأكثر رواجاً في معظم الأسواق السورية، وباتت منافسة قوية للألبسة الجديدة منذ عدة سنوات إلى الآن، حيث الإقدام عليها أكثر، لتحل بديلاً عن الجديدة لا سيما في الوقت الراهن حيث الشتاء القارس، فتبدو حلاً مقبولاً لدى عموم السوريين في ظل الوضع المعيشي الصعب.

تجارة الألبسة المستعملة “البالة” موجودة منذ القدم، إلا أنها توسعت في سنوات الثورة السورية، وتعد مدينة المالكية “ديريك” بمحافظة الحسكة شمالي سوريا المتاخمة للحدود مع تركيا من أكثر المدن السورية استيراداً للألبسة الأوربية المستعملة.

“أبو محمد” صاحب محل لبيع ألبسة “البالة”، يقول لحرية برس :”تأتي البالة من محلات الجملة التي تقع أغلبها في المناطق الحدودية، حيث يستورد التاجر البضائع من الشركات الأوروبية المختصة، ويقوم بإدخالها إلى الأراضي السورية، بعد دفع الضرائب الجمركية عليها، هذه الألبسة والأحذية أفضل من الألبسة الجديدة الرديئة من عدة نواحٍ أهمها السعر والجودة”.

وأضاف ”أبو محمد” أن “الملابس تباع للزبائن بطريقتين، الأولى والتي يفضلها معظم ذوي الدخل المحدود، حيث يتم وزنها دون فرز أو ترتيب، سعر الكيلو منذ عام لم يتغير مراعاة لظروف الفقراء، أما الطريقة الثانية تكون عن طريق الفرز ولكل قطعة سعر محدد وهي أكثر فائدة لنا كتجار”، مردفاً بالقول “جميع هذه الألبسة غالباً تأتي نظيفة وكأنها جديدة”.

“شيرين” من ريف المالكية تقول إنها تأتي من قريتها إلى المدينة كل يوم أحد تقريباً، حيث تكون البضائع جديدة ولم يشترَ منها القطع النظيفة والمميزة، مواصلة القول “الأسعار تناسب وضعي المادي، ومن ثم فالألبسة حقاً جميلة ويوجد منها الكثير من الموديلات الشبابية، سعر الجاكيت الجديد في المحال باهظ الثمن ليس بمقدوري شراؤه، لكن أستطيع بهذا السعر أن أشتري أربعة أو خمسة جواكيت على أقل تقدير”.

وكان للشاب “أحمد” رأي مغاير للآراء السابقة “صحيح أن ألبسة البالة ذات جودة عالية وماركات أوروبية، لكنها ذات رونق قديم ولا يواكب الموضة ومزاج الشباب”، وأردف بالقول “لا أنكر أنها تسد حاجة الآلاف وبأسعار معقولة لكن الملابس الجديدة تحافظ على رونقها لأكثر من عام ولا تمل من ارتداءها”.

يشار إلى إن ألبسة “البالة” أصبحت منافساً قوياً للألبسة الجديدة، ومدينة المالكية واحدة من المدن السورية التي احتلت فيها هذه الألبسة القسم الأكبر من الأسواق.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير