بمشاركة نسائية ملفتة.. “عينجارة” تستعد لانتخاب مجلسها المحلي

2018-11-23T12:22:34+02:00
2018-11-23T14:16:22+02:00
محليات
فريق التحرير23 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ 12 شهر
46510771 504433780040104 2696044254093901824 n - حرية برس Horrya press
لافتة في شوارع بلدة عنجارة غربي حلب تضم أسماء المرشحات من السيدات لانتخابات المجلس المحلي

عمران الدوماني – حرية برس:

في خطوة مميزة من نوعها، أعلنت أربع سيدات ترشيح أنفسهم في انتخابات المجلس المحلي لبلدة “عينجارة” المحررة في غربي محافظة حلب، سعياً للفوز بهدف خدمة مجتمعهن، بالتزامن مع إقبال نسوي متزايد للاضطلاع بأدوار فعالة في منظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية.

وتسعى كل من السيدات “أمون رزوق، وكنانة رزوق، وآية مصطفى، وبيان رستم” لتفعيل دور المرأة في المجتمع، من خلال ترشحهن للانتخابات المحلية في البلدة، وتضع كل مرشحة أهداف تسعى لتحقيقها في حال تمكن من الفوز بالانتخابات التي يتنافس فيها 35 مرشحاً، 31 منهم من الرجال، فيما سيمنح أهالي البلدة أصواتهم لاختيار 15 شخصاً سيشغلون مقاعد المجلس الجديد.

وأفاد رئيس المجلس المحلي في بلدة عينجارة “علي رستم” في حديثه لـ”حرية برس” إن “عدد المرشحين في الانتخابات للحصول على عضوية في المجلس المحلي لبلدة عينجارة، بلغ 35 مرشحاً بينهم 4 سيدات، وهذه المرة الأولى التي تشارك فيها النساء في انتخابات لتسلم أدوار في إدارة البلدة، وذلك بهدف تفعيل دور المرأة في المجلس المحلي بالشكل المطلوب”.

وأضاف “رستم” إن “الانتخابات وصلت للمرحلة الأخيرة في الدعاية الإعلامية للمرشحين والمرشحات وذلك لكسب أكبر قدر ممكن من أصوات الناخبين لصالحهم، وقد لوحظ مشاركة عدد كبير من السيدات في التصويت للانتخابات، بعد ترشح أربعة سيدات”.

بدورها قالت السيدة “أمون رزوق” إحدى المرشحات في الانتخابات لعضوية المجلس المحلي لبلدة عينجارة في حديثها لحرية برس “هدفي من الترشح لعضوية المجلس المحلي للبلدة، هو إيصال صوت المرأة وهمومها، إلى أصحاب القرار في المجلس المحلي، ولوضع حد لمعاناة عشرات الأسر التي تفتقر للمعيل”.

وأضافت “رزوق” إن “المنافسة بين المرشحين والمرشحات ممتعة ومفعمة بالنشاط، والذي شجعني على الترشح، المنافسة النزيهة والحرية للمنتخب باختيار المرشح، وأول هدف لي في حال فوزي في الترشح هو العمل على مساعدة النساء الذين يفتقدن للمعيل على الحصول على فرص عمل”.

وتعد السيدة “إيمان هاشم” أول رئيسة للمجلس المحلي لمدينة حلب بعد انتخابها في آب/ أغسطس الماضي كأول سيدة سورية ترأس مجلساً محلياً خلال الثورة.

وحررت قوات الجيش السوري الحر بلدة عنجارة غربي محافظة حلب من قوات الأسد منتصف العام 2012، وفي العام ذاته تم تشكيل أول مجلس محلي، وتعاقب عليه 5 دورات متتالية، ويضم المجلس ممثلين عن قرى مجاورة، منها السلوم والقاسمية، ومكلبيس، ويبلغ عدد سكان عينجارة 30 ألف نسمة، بالإضافة لوجود مهجرين فيها يُقدر عددهم بنحو 4 آلاف شخص.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة