تنظيم الدولة ينفذ حملة إعدام واعتقال بدير الزور

فريق التحرير17 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
images 1 - حرية برس Horrya press
عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور – أرشيف

دير الزور – حرية برس:

نفذ تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” خلال اليومين الماضيين حملة إعدامات طالت عناصر من مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بطريقة مروعة باستخدام “الخازوق”، إضافة إلى سيدتين رمياً بالرصاص بتهمة التعامل مع مليشيا “قسد” شرقي دير الزور.

وأفادت مصادر محلية شرقي ديرالزور لـ”حرية برس” إن “عناصر تنظيم الدولة أقدموا اليوم الجمعة على إعدام سيدتين رمياً بالرصاص في بلدة الشعفة شرقي ديرالزور بتهمة التعامل والتخابر إلى مليشيا (قسد)، كما أقدم عناصر التنظيم أمس على إعدام خمسة من عناصر مليشيا قسد بطريقة جديدة مروعة باستخدام (الخازوق) كان قد أسرهم ‏التنظيم الأربعاء الماضي خلال هجومه على بئر نفط السياد‎”.

وأضافت المصادر إن “تنظيم الدولة بات في الآونة الأخيرة يزيد من التضييق على المدنيين داخل مناطق سيطرته وأصدروا قراراً بمنع خروجهم من المنطقة التي تتعرض لقصف عنيف من قبل طائرات التحالف ومليشيا قسد، وشن حملة اعتقالات إن حيث نشر التنظيم عشرات حواجز في بلدتي السوسة والشعفة واعتقل أكثر من 15 شاباً من السوسة و25 من الشعفة، واقتادهم إلى أحد مراكز الأمنية”.

من جهة أخرى استهدف تنظيم الدولة مناطق سيطرة نظام الأسد والمليشيات الإيرانية في “قرية البقعان شامية، والسيال” بقذائف الهاون، لترد قوات الأسد ومليشياته بقصف مدينة هجين بقذائف المدفعية الثقيلة.

وفي ذات السياق دفعت مليشيا “قسد” بتعزيزات عسكرية كبيرة وصلت إلى الضفاف الشرقية لنهر الفرات عند الحدود مع العراق، تمهيداً لهجوم جديد بدعم من التحالف لإخراج تنظيم الدولة من أخر معاقله في ريف دير الزور الشرقي”.

وتدور معارك ومواجهات عنيفة بين مليشيا “قسد” وتنظيم الدولة في أخر معاقله شرقي دير الزور على الحدود السورية العراقية، حيث خسرت مليشيا “قسد” أغلب المناطق التي سيطرت عليها خلال المرحلة الأخيرة من معركتها “عاصفة الجزيرة” قبل استئناف عملياتها العسكرية مؤخراً.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة