مؤتمر للمهجرين شمالي سوريا لتشكيل “إدارة لشؤونهم”

فريق التحرير
2018-11-16T01:36:49+02:00
محليات
فريق التحرير16 نوفمبر 2018آخر تحديث : الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 1:36 صباحًا
46371487 500487977101351 3129670912576585728 n copy - حرية برس Horrya press
جانب من مشاركة المهجرين والفعاليات المدنية والثورية في المؤتمر الأول للمهجرين في الشمال السوري المحرر من جميع المحافظات السورية اليوم الخميس، في جامعة “إيبلا” جنوبي حلب – حرية برس©

عمران الدوماني – حرية برس:

بمشاركة شخصيات مجتمعية وممثلي الهيئة التأسيسية للمؤتمر السوري العام الذي انبثقت عنه حكومة الإنقاذ وفعاليات مدنية وثورية، عُقد المؤتمر الأول للمهجرين في الشمال السوري المحرر من جميع المحافظات السورية اليوم الخميس، في جامعة “إيبلا” جنوبي حلب.

وأفاد الناشط الإعلامي “أحمد الحسين” في حديثه لـ”حرية برس” إن “المؤتمر حضره وفود من مهجري (درعا، والقنيطرة، وأرياف دمشق، وحلب، ودير الزور، وحمص، وحماة) وغيرها من المحافظات والمدن السورية، ويعد المؤتمر الأول من نوعه في الشمال السوري المحرر”.

وأضاف “الحسين” إن “الهدف من المؤتمر هو تشكيل جسم ثوري قادر على إدارة شؤون المهجرين قسراً من مدنهم والمقيمين حالياً في مدن وبلدات الشمال السوري المحرر، ويتكلم رسيماً باسمهم ويمثلهم أمام باقي التجمعات والفعاليات المهتمة بالشأن السوري”.

وأشار “الحسين” إلى إن “الحاضرين شددوا على التمسك بأهداف الثورة السورية، الذين خرجوا من أجلها في إكمال طريق الشهداء والمعتقلين في إسقاط نظام الأسد والحرية، وعدم الرضوخ للمصالحات التي توعدهم بالعودة إلى ديارهم، ليتم سوقهم فيما بعد إلى التجنيد أو المعتقلات”.

46287189 500488080434674 302973225057386496 n copy - حرية برس Horrya press
جانب من مشاركة المهجرين والفعاليات المدنية والثورية في المؤتمر الأول للمهجرين في الشمال السوري المحرر من جميع المحافظات السورية اليوم الخميس، في جامعة “إيبلا” جنوبي حلب – حرية برس©

الجدير بالذكر أن مدن وبلدات الشمال السوري المحررة في محافظات (إدلب، وحماة، وحلب، اللاذقية) تضم مئات الآلاف من المهجرين قسراً من مختلف المدن والمحافظات السورية، بعد أن اتبعت قوات الأسد ومليشياته وشركائه إيران وروسيا، سياسة التهجير القسري، بحق الثوار والمدنيين المعارضين لنظام الأسد.

حيث تمَْ تهجير مئات الآلاف من جميع أنحاء سوريا قسرياً إلى الشمال السوري المحرر من (حمص، ودمشق، والغوطة الشرقية، ودمشق، درعا، وحلب، دير الزور والرقة)، يعيش قسم منهم موزعين في منازل بعضها صالح للسكن وإخرى غير صالحة تعرضت لقصف الأسد على امتداد المناطق المحررة ويعيش القسم الآخر في مخيمات تنتنشر على طول الحدود التركية وقرب المدن الكبيرة وفي المناطق الشمالية على وجه الخصوص، ويعانون من ظروف إنسانية صعبة للغاية، وذلك بسبب قلة الدعم من قبل المنظمات الإنسانية والجهات المانحة، مع دخول فصل الشتاء القاسي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة