الثوار يطردون داعش من قرى في ريف حلب وطيران بوتين والأسد يقصف بالقنابل الفسفورية والعنقودية

2016-06-23T03:07:57+03:00
2016-06-23T04:02:15+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير23 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قصف على بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي-المصدر تجمع ثوار سوريا
قصف على بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي-المصدر تجمع ثوار سوريا

بسط الثوار في ريف حلب الشمالي سيطرتهم على قرى الراغبية وتل أحمر والشعبانية ومزارع شاهين عقب معارك مع تنظيم داعش، في الوقت الذي قام به التنظيم بقصف مدينة مارع بقذائف الهاون ما أسفر عن سقوط جرحى مدنيين.

وفي سياق متصل واصل طيران الأسد الحربي والطيران الروسي قصفهما مدن وبلدات الريف الشمالي بالقنابل الفوسفورية والعنقودية المحرمة دوليّاً، فقد تعرضت للقصف كل من مدينتي حريتان وعندان وبلدات حيان وكفرحمرة ومعارة الأرتيق وتل مصيبين ومنطقتي آسيا والملاح ومخيم حندرات.

وفي الريف الجنوبي تصدى الثوار لمحاولة تقدم لقوات الأسد على جبهات خلصة وبرنة وزيتان وأوقعوا العديد من القتلى والجرحى في صفوف قوات الأسد ومليشياته، وسط تعرض البلدات إلى قصف جوي ومدفعي عنيف.

وكانت عدة مناطق وأحياء في مدينة حلب والواقعة تحت سيطرة الثوار تعرضت لقصف الطيران الحربي والمروحي ما أسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء بينهم أطفال.

من جانب آخر واصلت ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” تقدمها في الريف الشرقي بغطاء جوي من طيران التحالف الدولي؛ فقد سيطرت على صوامع منبج، فيما استهدفت الميليشيا قرية جب حمزة جنوب منبج بقذائف المدفعية ما أسفر عن استشهاد 5 مدنيين.

أما في محافظة حمص فقد أفاد مراسل “حرية برس” عن استشهاد 3 مدنيين بينهم طفل؛ وجرح آخرون جراء قصف مدفعي وصاروخي عنيف لقوات الأسد على مدينة تلبيسة وبلدة الغنطو، كما تعرض حي الوعر بحمص المدينة وقرية برج قاعي في الريف الشمالي لقصف بالمدفعية الثقيلة.

وفي ريف دمشق وتحديداً في الغوطة الغربية تصدى الثوار لمحاولات قوات الأسد التقدم إلى مدينة داريا من الجهة الشرقية وأعطبوا خلال الاشتباكات عربة شيلكا وكاسحة ألغام، وذلك وسط قصف بـ28 برميلاً متفجراً وصواريخ أرض-أرض على المدينة، فيما شن الطيران الروسي غارات عدة على مخيم خان الشيح، كما تعرضت بلدة زاكية لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد ما أسفر عن استشهاد مدني، بالإضافة لقصف للطيران المروحي استهدف بلدة الديرخبية ومزارع العباسة أسفر عن استشهاد طفلٍ فيها.

أما في الغوطة الشرقية فقد شن الطيران الحربي غاراته على مدينة دوما ومنطقة المرج وبلدة حزرما.

وفي حماة أفادت وكالة أعماق أن تنظيم داعش سيطر على حاجز الأبراج قرب مفرق الزكية عقب معارك مع قوات الأسد، في الوقت الذي تعرضت فيه بلدتا الجنابرة وكفرنبودة في الريف الشمالي لقصف بالألغام والبراميل المتفجرة، كما استهدفت قوات الأسد بلدتي الزارة وحربنفسه في الريف الجنوبي بالقصف بالمدفعية.

أما في إدلب فقد استشهدت امرأة وطفلة جراء شن الطيران الحربي غارة على مدينة كفرنبل بالإضافة إلى قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة الهبيط في الريف الجنوبي.

من جانب آخر أفاد مراسل “حرية برس” عن قيام جيش الفتح باستهداف معاقل قوات الأسد في بلدتي كفريا والفوعة بالقذائف الصاروخية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة