الإفراج عن صحفي ياباني مختطف لدى ’’تحرير الشام‘‘

فريق التحرير
أخبار سورية
فريق التحرير24 أكتوبر 2018آخر تحديث : الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 3:47 مساءً
thumbs b c 06783c3734623db8d9dbafa057668a92 - حرية برس Horrya press
الصحفي الياباني الحر جومبي ياسودا – الأناضول

حرية برس:

أعلن رئيس الوزراء الياباني ’’شينزو آبي‘‘، اليوم الأربعاء، أن حكومته تقوم حالياً بتحديد هوية الصحفي الذي تم الإفراج عنه مؤخراً في سوريا.

وقال رئيس وزراء اليابان، إنه يشعر بارتياح بعد إطلاق سراح رهينة ياباني يعتقد أنه كان محتجزاً في سوريا منذ نحو ثلاث سنوات، مضيفاً أن حكومته لا تزال بحاجة إلى التحقق من هوية الرجل.

وكان قد قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني ’’يوشيهيدي سوجا‘‘ لوكالة ’’رويترز‘‘، أمس الثلاثاء، إن طوكيو تلقت معلومات تفيد بإطلاق سراح رجل يعتقد أنه الصحفي الحر ’’جومبي ياسودا‘‘، موضحاً أن الحكومة أبلغت زوجة ياسودا بذلك، لكن السلطات ما زالت تسعى للتحقق من هويته.

بدوره، قال والي هطاي التركية ’’أردال أطا‘‘، إنه تم التأكد من هوية الشخص الذي تم جلبه إلى تركيا من سوريا أمس، وهو الصحفي الياباني المختطف ’’جومبي ياسودا‘‘.

وأوضح “أطا” في مؤتمر صحفي عقده بمقر ولايته، اليوم الأربعاء، أن قوات الأمن وأجهزة الاستخبارات التركية تمكنت من إحضار الياباني إلى تركيا مساء أمس الثلاثاء.

وأضاف والي هطاي أن الشخص كان مجهول الهوية لدى إحضاره من سوريا، ولم يكن يحمل هوية أو إثبات شخصية، مشيراً إلى أنه تم التأكد من هويته بعد تواصل الجهات التركية المختصة مع الحكومة اليابانية.

وذكر الوالي بأن الصحفي الياباني موجود حالياً في مديرية إدارة الهجرة بولاية هطاي، وأن المديرية ستسلمه إلى مسؤولي بلاده بعد انتهاء الإجراءات القانونية اللازمة.

ولفت ’’أطا‘‘ إلى أن السفير الياباني لدى أنقرة، تواصل معه هاتفياً صباح اليوم، وشكر تركيا على جهودها في العثور على الصحفي ياسودا.

ورداً على سؤال حول كيفية إنقاذ الصحفي الياباني، قال الوالي: ’’لم تنفذ أي عملية عسكرية لإنقاذه، فالعثور عليه جرى بعد عمل دؤوب من قبل الأجهزة الأمنية والاستخباراتية التركية‘‘.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن جماعة تابعة لـ’’تنظيم القاعدة‘‘ احتجزت ياسودا (44 عاماً) بعد دخوله سوريا قادما من تركيا.

وأوضحت وسائل الإعلام حينها، أن “جبهة النصرة” المنحلة في (هيئة تحرير الشام)، قد أسرت ياسودا بريف جسر الشغور غربي إدلب، بعد دخوله سوريا من تركيا في حزيران 2015.

كما تراجعت منظمة ’’صحافيون بلا حدود‘‘ في كانون الأول 2015، عن تقرير أصدرته مفاده أن ’’ياسودا‘‘ كان يواجه تهديداً بالإعدام في سوريا، بعد أن أكدت حصولها على معلومات حصلت عليها من جماعة مسلحة تحتجز الصحفي.

  • المصدر: وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة