قوة أمنية تداهم مخيم ’’دير بلوط‘‘ شمالي حلب وسط احتجاج الأهالي

2018-10-18T22:02:29+03:00
2018-10-18T23:15:17+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير18 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
37928055 1283381875130874 473391136451330048 n - حرية برس Horrya press
مخيم المحمدية في بلدة دير بلوط التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين شمال حلب – رامي السيد

حرية برس:

داهمت مجموعة عناصر من الشرطة الحرة مع عناصر من ’’فيلق الشام‘‘، اليوم الخميس، مخيم ’’المحمدية‘‘ في بلدة ’’دير بلوط‘‘ التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين شمال حلب، بهدف إزالة الخيم الغير نظامية وسط احتجاجات كبيرة من قبل الأهالي.

وبحسب ناشطين، فقد قام العناصر باقتلاع الخيام التي تستخدمها العائلات كـ’’مطبخ‘‘ وهدم كل ماتم إعماره داخل الخيم، كما سجل حالة اعتقال لشاب أمام عائلته والإفراج عنه بعد ساعة من اعتقاله لاعتراضه على الهدم، وتم أخذ خيمته بقوة السلاح، إضافة إلى أنه كل من حاول مناقشتهم أو تقديم الإعتراض يكون جوابهم: ’’إذا ماعجبك أطلع من المخيم‘‘.

وأفاد الناشط ’’مجد المصري‘‘ أحد مهجّري جنوب دمشق والمقيم في مخيم ’’دير بلوط‘‘ في حديثه لحرية برس، بأن ’’هناك عائلات في المخيم لديها خيمة إضافية، مما دعاها لاستغلال تلك الخيمة وتحويلها إلى مطبخ وحمام، إلا أن الشرطة الحرة التابعة للقوات التركية قد هدمت كل ما تم إعماره مؤخراً، وتم أخذ بعض الخيم بقوة السلاح‘‘.

وأضاف المصري أن منظمة ’’أفاد‘‘ جاءت مع الشرطة الحرة إلى المخيم عند البدء بهدم تلك الخيمة الإضافية والمحولة إلى مطابخ، رغم أنها سمحت للأهالي بالعمار داخل المخيم الشهر الماضي، حيث قام البعض الأشخاص بإنشاء سور من البلوك بجوار خيمته.

من جهته، أوضح أبو محمد أحد القاطنين في المخيم، أن إدارة الخيم كانت قد أنذرت الأهالي قبل يوم بأنه من لديه خيمة إضافية يستخدمها لغايات آخرى غير السكن كـ’’مطبخ أو أي شي غيره‘‘ سوف يقومون بهدمها، على اعتبار أنها عدد زائد عن العدد المفروض، إلا أن فصل الشتاء على الابواب وهذا ما دفع الناس للبناء، لكن القرار وضع الأهالي في حيرة من أمرهم.

ولفت أبو محمد إلى أن الشرطة الحرة وعناصر من ’’فيلق الشام‘‘ هم من قاموا بهدم خيام الأهالي، معتبراً أن هذا الأمر فيه ضررٌ كبير لمعظم العائلات وذلك لأنها بحاجة ماسّة للخيم الإضافية، لاسيما أن المرافق العامة بعيدة عن أماكن الخيم.

ونوّه أيضاً إلى تلك الخيم الزائدة، قائلاً: إن الأهالي الذين خرجوا من المخيم قاموا بالتبرع بخيمتهم لعائلات بقيت هناك وهي بحاجة إلى تلك الخيمة حتى تستطيع التحكم بحرية تامة، بدلاً من خيمة واحدة شبيهة بزنزانة السجن، حسب وصفه.

ويقع مخيم ’’المحمدية‘‘ في قرية ’’دير بلوط‘‘ بريف عفرين شمال حلب، ومعظم قاطنيه هم من أهالي الغوطة الشرقية، إضافة إلى عائلات من جنوب دمشق وعدد قليل من ريف حمص الشمالي، فيما يتشاطر المعاناة ذاتها مع مخيم دير بلوط الذي يقنطه مهجرو الجنوب الدمشقي، وشهد المخيمان في فترات سابقة عدّة مظاهرات احتجاجية تنديداً بقلة الدعم وكثرة الإهمال.

ويعيش أهالي مخيم دير بلوط ظروفاً إنسانية صعبة في ظل شح الدعم الانساني المقدم للمخيم، إضافة إلى انتشار الأمراض، حيث أصيب في الآونة الأخيرة أكثر من مئة شخص بينهم أطفال بإسهال حاد بسبب عدم توفر المياه وطبيب مختص ونقطة طبية تقدم العلاج المناسب لهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة