“أنقذوا آثار إدلب”.. حملة للحفاظ على ما تبقى من آثار المحافظة

2018-10-11T14:59:56+03:00
2018-10-11T15:13:09+03:00
محليات
فريق التحرير11 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
1 - حرية برس Horrya press
مجموعة قيمة من الرقم المسمارية التي تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد – عدسة: حنين السيد – حرية برس©

حنين السيد – إدلب – حرية برس:

أطلق مركز آثار إدلب بالتعاون مع مختصون وناشطون حملة تحت شعار “أنقذوا آثار إدلب”، بهدف تسليط الضوء على ضرورة حماية المواقع الأثرية في محافظة إدلب، وذلك في خطوة هي الأولى من نوعها في المناطق المحررة.

حيث عقد المؤتمر الأول في قاعة المركز الثقافي في إدلب للتوعية بأهداف الحملة، وقال منسق الحملة “إبراهيم قنطار” لحرية برس: إن “الحملة جاءت لحشد الرأي العام حول ضرورة حماية المواقع الأثرية، ولفت الانتباه للانتهاكات التي تتعرض لها الممتلكات الثقافية والأثرية في المحافظة”، داعياً الجميع للتعاون يداً بيد “للحفاظ على ما تبقى من آثار المنطقة”.

وأضاف “قنطار”: أن “الحملة بدأت بالثالث من تشرين الأول الجاري ولازالت مستمرة حتى الآن”، مشيراً إلى “مشاركة مجموعة من طلاب كلية الآثار في إدلب وشريحة واسعة من المهتمين وعلماء الآثار، حيث تعتبر الحملة الخطوة الأولى باتجاه التحضير لمؤتمر عام يجمع منظمات المجتمع المدني بمختلف الاختصاصات، بهدف الاتفاق على حول آلية تحمي الآثار في المحافظة”.

بدوره بيّن “عبد السلام حمو” رئيس شعبة المباني في مركز آثار إدلب، أنهم شاركوا الحملة إلكترونياً عبر موقع “آفاز” الخاص بحملات المجتمع المدني للتوقيع على الحملة، وأشار إلى أن “الاستجابة كبيرة جداً من المجتمع المحلي والغربي”.

وكانت مديرية صحة إدلب أعلنت مشاركتها في حملة “أنقذوا آثار إدلب” قبل يومين، حيث نظمت وقفة تضامنية شارك فيها عدد من الكوادر الطبية وناشطون في المدينة، رفعوا خلالها شعارات تبيّن خطورة ضياع الآثار في المحافظة.

وشهد قطاع الآثار في محافظة إدلب عمليات نهب وسرقة كبيرة طالت المعالم الأثرية على مدار السنوات الماضية، أبرزها المتحف الوطني في المدينة ما دفع “حكومة الإنقاذ السورية” العاملة في إدلب إلى التحذير من القيام بأعمال الحفر والتنقيب عن الآثار في أي مَعلم أثري في المحافظة، مشيرةً إلى أن الأمر “تحت طائلة المساءلة القانونية”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة