قوات الأسد تصادر معدات ضخ المياه شمال حمص

محليات
فريق التحرير29 سبتمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
IMG 8353 - حرية برس Horrya press
الحي الفوقاني الذي يوجد فيه مضخات المياه لمدينة الرستن شمال حمص – عدسة: علي عز الدين – حرية برس©

علي عز الدين – حرية برس:

قامت قوات نظام الأسد بالحجز على مولدات ضخ المياه الموجودة في مضخات مياه الزعفرانة، مما تسبب بأزمة كبيرة في تأمين مياه الشرب للأهالي.

وأفاد مصدر خاص لحرية برس -رفض الكشف عن إسمه- بأنه قامت قوات الأسد والمليشيات الموالية لها، بمصادرة مولدات الكهرباء التي تقوم بتشغيل مضخات المياه الرئيسية في قرية الزعفرانة، والتي تغذي قرابة 2000 نسمة في القرية، مما تسبب بأزمة حالياً كبيرة في تأمين مياه الشرب.

وأوضح المصدر أنه ’’نقوم حالياً بشراء الصهاريج بسعر يعتبر عالٍ مقارنةً بالأوضاع الأقتصادية والمعيشية، حيث أن سعر الخزان سعة 1 متر يزيد عن 1000 ل.س، وهذا لايكفي لعائلة تزيد عن أربعة أو خمسة أشخاص، كما أننا في المنطقة التي تفتقد للأنهار والبحيرات وغيرها من الموارد المائية الطبيعية، ونستهلك الكثير من المياه في حياتنا‘‘.

وأضاف المصدر بحديثه ’’أن مولدات الكهرباء التي صادرتها قوات النظام، هي مقدمة من قبل منظمات إغانية وإنسانية في قرى وبلدات شمالي حمص سابقاً، وتركت عدد منها بعد تعهد الأهالي بالحفاظ عليها برسم الأمانة، بينما الآن تقوم الأسد بمصادرة ما تبقى من هذه المولدات‘‘.

يشار إلى أن قوات النظام أعلنت السيطرة على شمال حمص آيار/مايو الماضي بمساندة كل من الاحتلال الروسي والمليشيات الإيرانية، فيما تستمر قوات الأسد بخرق الإتفاق الذي جرى بين وفدي التفاوض من قبل فصائل المعارضة والجانب الروسي، في ظل صمت الطرف الأخير.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة