واشنطن تدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ بشأن كوريا الشمالية

omar
عربي ودولي
omar15 سبتمبر 2018آخر تحديث : السبت 15 سبتمبر 2018 - 4:32 مساءً
image 1 - حرية برس Horrya press
مجلس الأمن – REUTERS

حرية برس:

دعت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم السبت، مجلس الأمن الدولي إلى اجتماع طارئ الاثنين المقبل، بدعوى أن بعض الدول “أجهضت وعرقلت” العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

وقال بيان صادر عن البعثة الأمريكية، اليوم السبت، إن “الاجتماع سيناقش موضوع تطبيق العقوبات الأمريكية تجاه كوريا الشمالية”،فيما لم يفصح البيان عن أسماء الدول المتهمة بانتهاك العقوبات الأمريكية على بيونغ يانغ.

وسبق أن اتهمت واشنطن “الجهات الفاعلة الروسية” بممارسة ضغوط على لجنة الأمم المتحدة المستقلة، بغرض إجراء تعديلات في تقرير متعلق بفرض عقوبات على كوريا الشمالية.

واتهمت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة ’’نيكي هيلي‘‘، أمس الجمعة، روسيا بممارسة ضغوط على لجنة الخبراء المعنية بمتابعة العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

ونقلت وكالة ’’أسوشييتد برس‘‘ الأمريكية عن ’’هيلي‘‘ بأنها “أصيبت بخيبة أمل جراء خضوع لجنة الخبراء المعنية بمتابعة العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ لضغوط روسية، وإجرائها تغييرا على تقرير يفترض أن يكون مستقلا”.

من جهته، اتهم وزير الخارجية الأمريكي ’’مايك بومبيو‘‘، روسيا بالسعي إلى تقويض العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية.

وقال بومبيو الجمعة، إن “روسيا حاولت وبصورة نشطة تقويض قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الشمالية من خلال عملها مع اللجنة 1718 التي تقيم تنفيذ العقوبات، إنهم حاولوا تغيير الصيغ في التقرير التاريخي الذي تعده اللجنة”.

وأضاف وزير الخارجية “آمل بأن يصدر التقرير بصيغته الأصلية دون إدخال أي تعديلات عليه كما أصرت على ذلك روسيا، سيظهر التقرير الصورة الحقيقة لمدى الالتزام بالعقوبات المفروضة والانتهاكات المرتكبة لنظام العقوبات. هذا شيء مهم”.

وشدد بومبيو على أن تطبيق العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على بيونغ يانغ ضروري لتحقيق هدف نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية.

وتخضع كوريا الشمالية لسلسلة من العقوبات الاقتصادية والتجارية والعسكرية، بموجب حزمة من قرارات اتخذها مجلس الأمن الدولي منذ 2006، بسبب برامجها الصاروخية والنووية.

وفي فبراير/شباط الماضي، قرر مجلس الأمن بالإجماع تمديد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ لمدة عام، ينتهي في 19 نيسان/أبريل 2019.

وأكد القرار أن “انتشار الأسلحة النووية والبيولوجية وكذلك وسائل إيصالها لا يزال يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة