شهيد وجرحى بجمعة “عائدون رغم أنفك يا ترامب” في غزة

فريق التحرير7 سبتمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
41111473 1230061260476137 2657787386955563008 n - حرية برس Horrya press
صورة لفلسطينيين يشاركون في مسيرات العودة على الحدود الشرقية لمدينة رفح جنوب قطاع غزة – حرية برس©

فارس أبو شيحة – غزة – حرية برس:

استشهد فلسطيني وأصيب آخرون اليوم الجمعة، جراء إصابتهم برصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع أطلقه جنود الاحتلال الاسرائيلي على المتظاهرين الفلسطينيين خلال مواجهات الجمعة ال٢٤ من مسيرات العودة والتي حملت اسم “عائدون رغم أنفك يا ترامب” على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة د”أشرف القدرة” في حديثه لـ”حرية برس” ارتقاء “الشهيد بلال مصطفى خفاجة البالغ من العمر ١٧عاماً برصاص قناصة الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهات جنوبي القطاع، فيما أصيب نحو ٣٩٥ إصابة بجراح مختلفة، منها ١٠٠ إصابة بالرصاص الحي بالإضافة إلى تحويل ١٤٧ إصابة لتلقي العلاج داخل مشافي القطاع.

وبين “القدرة” إن “من بين الجرحى ٣٥ طفلاً أصيبوا أيضاً برصاص أطلقه جنود الاحتلال في الجمعة الرابعة والعشرين لمواجهات مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة”.

وشهدت مواجهات مسيرات العودة اليوم، قيام عدد من المتظاهرين بقطع أجزاء من السلك الشائك شرقي محافظة البريج وسط القطاع، حيث تمكن بعض الشبان من اجتياز السلك واقتحام أحد المواقع العسكرية التابعة للاحتلال الاسرائيلي والاستيلاء على بعض المعدات العسكرية.

فيما تمكن شبان آخرون من إسقاط طائرة صغيرة تابعة لجنود الاحتلال شرق مدينة غزة، ورد جيش الاحتلال الاسرائيلي بقصف موقعين للمقاومة الفلسطينية شرق وجنوب قطاع غزة دون وقوع إصابات في المكان.

وفي ذات السياق، حملت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار أي تداعيات في المنطقة إثر قرار “ترامب” بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية، والتي جاءت من أجل تصفية القضية الفلسطينية، مؤكدة على استمرار مسيرات العودة على طول المخيمات الخمسة على حدود غزة، ودعت الهيئة الفلسطينيين للمشاركة في الجمعة القادمة التي تحمل اسم “مقاومتنا خيارنا”.

يشار إلى أن حصيلة الشهداء والجرحى في مواجهات مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، بلغت أكثر من ١٧٣ شهيداً وأكثر من ١٩ ألف جريح منذ انطلاق المسيرات في الثلاثين من شهر آذار الماضي حتى اليوم، بحسب أخر إحصائية لوزارة الصحة بغزة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة