’’اليونيسيف‘‘ تفصل مئات المعلمين السوريين بمخيم الزعتري

لاجئون
فريق التحرير25 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
Zaatari camp - حرية برس Horrya press
مخيم الزعتري للاجئين السوريين – AFP

حرية برس:

فصلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ’’اليونيسيف‘‘، المدرسين السوريين العاملين في مدارس مخيم الزعتري والبالغ عددهم 675 مدرساً.

وقالت مصادر محلية لحرية برس، إنه تم فصل جميع المعلمين السوريين بعد اجتماع مع إدارة المخيم، وطلبوا منهم البحث عن عمل آخر، بسبب توقف دعم منظمة الامم المتحدة للطفولة (اليونسيف).

وأوضحت المصادر أن سبب فصل المدرسين السوريين في المخيم يعود لضعف تمويل المنظمة، مشيرةً إلى أنه شمل كافة المتطوعين بالمدارس الحكومية داخل مخيم الزعتري المرتبطين ’’باليونيسيف‘‘، إضافة إلى إغلاق جميع المدارس والاستغناء عن خدمات جميع المدرسين والمدرسات.

ولفتت المصادر إلى أنه يبلغ عدد المدارس في المخيم 29 مدرسة تضم 1147 بينهم 675 مدرساً سورياً، والبقية أردنيون.

وأثار فصل المعلمين قلقاً على مصير الأطفال السوريين في الزعتري، إذ اعتبره البعض نوعاً من الضغط على اللاجئين السوريين نحو العودة إلى بلدهم، بصورة تظهر للمجتمع الدولي أنها “طوعية”، فيما لم تصدر “اليونيسف”، حتى الآن بياناً تؤكد فيه صحة ما تم تداوله بشأن فصل المعلمين.

واعتبر ناشطون أن الخطوة التي قامت بها ’’اليونيسيف‘‘ بوقف عمل المدارس سيتبعها خطوات آخرى أكثر حساسية لإجبار اللاجئين على العودة “الطوعية” إلى سوريا، بما فيها وقف الدعم للحصص الغذائية والمساعدات المالية، وربما إغلاق المخيم بشكل كامل.

وأشار الناشطون إلى أن ’’اليونيسيف‘‘ بررت استغنائها عن المدرسين والمدارس بقلة الدعم المخصص للاجئين السوريين في الأردن، وتجاهل مصير الطلاب الذين يقدر عددهم بالآلاف في مخيم الزعتري، دون وضع خطط بديلة أو مؤقتة.

ويعتبر مخيم الزعتري أكبر مخيم للاجئين في الشرق الأوسط، ويضم ما يزيد على 80 ألف لاجئ سوري، وكانت السلطات الأردنية أنشأته عام 2012 في محافظة المفرق على الحدود الأردنية – السورية، بعد موجة اللجوء من الأراضي السورية بنهاية عام 2011، فيما يبلغ عدد الطلبة داخل المخيم حوالي 20 ألف طالب وطالبة.

وفي وقت سابق أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ’’ستيفان دوجاريك‘‘، أن المنظمة الأممية تؤيد العودة الطوعية للاجئين السوريين إلى بلادهم في ظروف آمنة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت عن فتح 3 معابر للاجئين العائدين إلى سوريا بحلول الـ 27 من تموز الجاري، حيث أكد رئيس المركز الوطني لإدارة شؤون الدفاع ’’ميخائيل ميزينتسيف‘‘، خلال اجتماع مقر التنسيق المشترك الخاص بعودة اللاجئين السوريين، أنه ’’تمَّ فتح معبري نصيب والزمراني أمام اللاجئين السوريين من الأردن ولبنان، ويعملان بشكل فعال‘‘، حسب قوله.

وأشار ’’ميزينتسيف‘‘ إلى أنه ’’خلال الأيام القريبة ستكون 3 فروع أخرى لمركز استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين في أبو الظهور والصالحية وتدمر جاهزة للعمل، ومن المقرر أن تكون جاهزة بحلول 27 يوليو الجاري‘‘.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة