مصادر تكشف تنفيذ قوات الأسد لإعدامات ميدانية بغوطة دمشق

فريق التحرير6 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
100 - حرية برس Horrya press
إعدامات ميدانية قامت بها قوات الأسد بحق أهالي بلدة جسرين أثناء اجتياحها – أرشيف 

عمران الدوماني – حرية برس:

كشف مدير المكتب الإعلامي لبلدة جسرين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، عن ارتكاب قوات نظام الأسد إعدامات ميدانية بحق أهالي البلدة أثناء الاجتياح التي تعرضت له المنطقة في 16 مارس/آذار من الشهر الماضي.

وأفاد ’’عصام أبو جواد‘‘ مدير المكتب الإعلامي لبلدة جسرين لحرية برس، بأن قوات نظام الأسد والمليشيات الموالية لها، قامت بارتكاب عشرات المجازر والإعدامات الميدانية بحق المدنيين عند اجتياح البلدة في 16 آذار من الشهر الماضي.

وأوضح ’’أبو جواد‘‘ عن قيام قوات نظام الأسد بإعدام عائلة مكونة من الأب وأولاده الثلاثة وهم ’’محمود ومصعب ومعاذ والأب عدنان درويش‘‘ في منزلهم أثناء اقتحام البلدة في محاولة من نظام الأسد السيطرة على مناطق الغوطة الشرقية.

وأشار ’’أبو جواد‘‘ إلى أن هناك مجزرتين أيضاً بحق عائلتين بينهم مسنين وأطفال وعددهم ثمانية أشخاص، أعدموا رمياً بالرصاص من قبل قوات نظام الأسد وذلك بسبب رفضهم الخروج من منزلهم وإصرارهم على البقاء فيه.

وكانت قد سيطرت قوات نظام الأسد على الغوطة الشرقية في منتصف شهر نيسان/أبريل الماضي بعد حملة دامت قرابة شهرين، راح ضحيتها أكثر من 2000 شهيد، وانتهت بتوصل النظام برعاية روسية إلى اتفاقات منفصلة مع الفصائل العسكرية التي كانت تتقاسم السيطرة على الغوطة، وأفضت إلى تهجير مئات العائلات إلى الشمال السوري.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة