بعد تهجيرهم.. “حزب الله” يفتتح مكاتباً لإعادة اللاجئين السوريين

2018-07-05T02:58:29+03:00
2018-07-05T04:19:56+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
18652841 303 - حرية برس Horrya press
أحد مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال بلبنان – أرشيف

حرية برس:

بدأت لجنة ملف النازحين السوريين التابعة لمليشيا “حزب الله” في لبنان بتنفيذ خطتها لإعادة اللاجئين السوريين هناك إلى سوريا، كما خصصت مكاتب وأرقام اتصال للراغبين بالعودة إلى سوريا بحسب إعلانها.

وبدأت اللجنة المكلفة من قيادة مليشيا “حزب الله” بملف اللاجئين عملها، بعدما أعلن الأمين العام للمليشيا “حسن نصر الله” دخول المليشيا مباشرة في ملف عودة اللاجئين إلى سوريا، مستغلاً العوامل الأخيرة التي طرأت على المنطقة وغياب التفاهم اللبناني الداخلي حول آلية العودة وتوقيتها.

وأعلنت اللجنة، في بيانها الذي صدر يوم الأربعاء، استعدادها لقبول طلبات النازحين السوريين الراغبين بالعودة “الطوعية” إلى سوريا، من خلال عدد من المكاتب والمراكز تنتشر في لبنان في “4 مراكز في الجنوب اللبناني، ومركز في بيروت، و4 مراكز في البقاع”.

في حين سخر ناشطون مما وصل إليه الحال في المنطقة، فبعد أن كانت مليشيا حزب الله وقوات الأسد السباقة في تهجير السوريين من منازلهم وأراضيهم إلى دول الجوار تحت النار والقصف والقتل والاعتقال والاعدامات الميدانية والذبح، عادت لتكون السباقة في وضع خطط لإعادة اللاجئين السوريين إلى حظيرة الأسد الذي بات يسيطر على مساحات واسعة من سورية بعد استعانته بالمليشيات الإيرانية والطائفية وقوات العدوان الروسي لقتل شعبه وتهجيره من أرضه، والتي كان لها دور مهم في دعم قوات الأسد في الحرب ضد الشعب الثائر والمناطق المحررة، والتي أدت إلى استشهاد مئات الآلاف من المدنيين.

وبعد أن باتت معظم المدن السورية أثراً بعد عين عقب ماتعرضت لها من قصف بمختلف أنواع الأسلحة والطائرات والكيماوي، دمرت مدناً وبلدات وقتلت أبنائها وهجرت أهلها، واستوطنها الغرباء من المليشيات الأفغانية والعراقية والإيرانية واللبنانية.

يذكر أن إعلان المليشيا يأتي بالتزامن مع الهجوم الوحشي الذي تشنه قوات الأسد ومليشيا حزب الله والمليشيات الإيرانية بدعم جوي من طائرات العدوان الروسي منذ نحو أسبوعين، الذي أسفر باستشهاد أكثر من 200 مدني وجرح العشرات، بالإضافة إلى تهجير أكثر من 300 ألف نسمة نحو الحدود مع الأردن والجولان المحتل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة