“تحرير الشام” تلغي اتفاق سرمين وتستمر بملاحقة الخلايا

فريق التحرير30 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
Al Qaeda Syria - حرية برس Horrya press
عنصر من هيئة تحرير الشام على نقطة تفتيش أمنية في محافظة إدلب – أرشيف

إدلب – حرية برس:

ألغت “هيئة تحرير الشام” اتفاقها مع وجهاء مدينة “سرمين” ، اليوم الجمعة، والذي أبرم مساء أمس الخميس، ويقضي بإتمام عملية مداهمة مقرات خلايا تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة والمزارع المحيطة بها، والتي تقف وراء عمليات الخطف والاغتيالات والتفجيرات في اغلب مناطق إدلب.

وأفاد “سعد الدين الصباغ”، المسؤول الأمني في “تحرير الشام” قال “أن الاتفاق الذي وقع صباح اليوم بينهم وبين أهالي سرمين، قد ألغي نتيجة عدم قدرة وجهاء سرمين على إلزام خلايا جماعة التنظيم على ما اتفقوا عليه مع الهيئة”، مؤكداً أن “العمل جاري على تطهير مدينة سرمين وما حولها من جماعة التنظيم”، مضيفاً أن “تحرير الشام وجّهت رسالة سابقة عبر تصريح خاص لمن أراد أن يتوب ويسلم نفسه، ممن تورط مع جماعة التنظيم في مدينة سرمين بريف إدلب، وذلك عبر قضاء شرعي يحكم على كل فرد حسب وضعه”.

وكانت “تحرير الشام” وفعاليات مدينة سرمين قد توصلت لاتفاق يجنب المدينة أي مواجهة في سياق العملية الأمنية التي تشنها تحرير الشام في المنطقة لملاحقة خلايا تنظيم الدولة المسؤلة عن عشرات التفجيرات وحوادث الاغتيالات التي شهدتها محافظة إدلب.

وينص الاتفاق على تشكل قوة تنفيذية من تحرير الشام وأهالي المدينة تشرف على مداهمة الأهداف التي يشتبه بانتمائها لخلايا تنظيم الدولة، على أن تنتهى الحملة الأمنية داخل المدينة خلال فترة محددة، وتبقى إدارة المدينة بعد الحملة لأهلها.

وفي ذات السياق أجلت “جامعة إدلب” التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” الجمعة، امتحانات طلاب من مدينة سرمين قرب إدلب شمالي سوريا.

وأرجعت الجامعة في بين اطلعت عليه “سمارت” إنها وافقت على تأجل امتحانات الطلاب المقيمين في سرمين، بسبب الحملة الأمنية التي تشنها “تحرير الشام” ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة، وقطع الطرق الواصلة بين المدينتين، دون تحديد موعد جديد للامتحانات.

وكانت “هيئة تحرير الشام” قد شنت عملية أمنية موسعة أمس الخميس، في عدة مناطق في محافظة إدلب، لملاحقة خلايا تنظيم الدولة الإسلامية، مع استمرار عمليات الاغتيال والتفجيرات في مختلف مناطق المحافظة، حيث داهم الجهاز الأمني التابع لـ”تحرير الشام” عدة مواقع لخلايا التنظيم وعلى صلة بعمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة، في بلدة النيرب بريف إدلب، واستطاع اعتقال عشرات العناصر من خلايا التنظيم، كما قام قام أحد عناصر تلك الخلايا بتفجير نفسه أثناء مداهمته مما أسفر عن مقتله على الفور دون أن يصاب أحد آخر، كما تم مصادرة مواد متفجرة وأسلحة متنوعة، عثر عليها بحوزة الخلايا.

وتشهد محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني وعمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة إضافة إلى الخطف مقابل فدية مالية على نطاق واسع، طالت مدنيين وعسكريين وأطباء وتجار في مناطق مختلفة من المحافظة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة