تركيا تحمّل روسيا وأميركا وإيران مسؤولية التصعيد في درعا

فريق التحرير29 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
1280x960 1 - حرية برس Horrya press
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ـ أرشيف

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن روسيا وإيران والولايات المتحدة تتحمل مسؤولية هجمات نظام الأسد جنوبي سوريا.

وأضاف خلال مشاركته في برنامج على قناة “إن تي في” التلفزيونية التركية، أن المنطقة الجنوبية أدرجت ضمن مناطق خفض التوتر، في سوريا، بموجب اتفاق أستانة، بين الدول الضامنة الثلاثة تركيا وروسيا وإيران.

واستدرك أن الولايات المتحدة وروسيا توصلتا إلى تفاهم منفصل حول المنطقة، في وقت لاحق، مشيراً إلى أن نظام الأسد يهاجم المعارضة حالياً جنوبي سوريا، وعلى روسيا وواشنطن إيقاف ذلك، باعتبارهما طرفا التفاهم الأخير.

وتطرق جاويش أوغلو إلى الرسالة التي قالت فصائل معارضة إنها تلقتها من الإدارة الأمريكية، والقائلة بعدم توقع تدخل أمريكي عسكري جنوبي سوريا، حال هاجم النظام المعارضة.

وحول اتفاق تركيا مع الولايات المتحدة بشأن إخراج مليشيا “وحدات حماية الشعب”، من منطقة منبج بريف حلب شمالي سوريا، أكد جاويش أوغلو أن خارطة الطريق يتم تطبيقها بشكل ناجح حالياً.

وذكر أن الولايات المتحدة ستسترد الأسلحة التي قدمتها إلى مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية”، في منبج، وشرقي نهر الفرات.

وحول عرقلة مجلس الشيوخ الأمريكي بيع مقاتلات إف- 35 لتركيا، أوضح جاويش أوغلو، إن ترامب قال لأردوغان بأنه سيتخذ الخطوات الضرورية في هذا الموضوع.

كما أكد جاويش أوغلو أن زعزعة الاستقرار في إيران لن يصب في مصلحة أحد، ولن يعود بالنفع على الولايات المتحدة أيضاً.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة