ثوار الجنوب يتوحدون بغرفتي عمليات لمواجهة قوات الأسد

فريق التحرير21 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
52504620170510104417445 - حرية برس Horrya press
مقاتلان من كتائب ألوية الفرقان في قرية كفر ناسج في درعا – رويترز

درعا – حرية برس:

أعلنت غرف عمليات فصائل الجيش السوري الحر العاملة في محافظة درعا جنوبي سوريا اليوم الأربعاء، تشكيل غرفة عمليات مركزية مشتركة لصد العملية العسكرية المرتقبة لقوات الأسد ومليشياته، لتتبعها خطوة مماثلة في القنيطرة بتشكيل غرفة عمليات “النصر المبين” تضم تشكيلات الجيش الحر في المنطقة.

وشكلت كل من غرف عمليات “غرفة عمليات البنيان المرصوص، وغرفة رص الصفوف، وغرفة توحيد الصفوف، وغرفة صد الغزاة، وغرفة عمليات مثلث الموت، غرفة عمليات صد البغاة، وغرفة عمليات النصر المبين” غرفة عمليات موحدة في الجنوب بمسمى “غرفة العمليات المركزية بالجنوب”.

وجاء في بيان التشكيل “بعد أن أتمت غرف العمليات تثبيت أركانها، واستلام مهامها في مختلف قطاعات الجنوب السوري، متخذةً قرار الصمود والتحدي، معلنةً للعالم كله حرمة دماء أهل حوران، ومنعة أرضها وثبات ثوارها، نعلن عن تشكيل العمليات المركزية بالجنوب السوري”.

وتهدف غرفة “العمليات المركزية بالجنوب” وفق البيان إلى تنظيم وتخطيط وقيادة الأعمال القتالية والعسكرية في الجنوب السوري.

تشكيل غرفة عمليات موحدة في القنيطرة

وبعد ساعات من إعلان غرف عمليات الجيش الحر في درعا تشكيل غرفة عمليات مركزية، شكلت فصائل الجيش الحر في محافظة القنيطرة غرفة عمليات مشتركة تحت اسم غرفة عمليات “النصر المبين”.

وجاء في بيان مشترك لفصائل القنيطرة أن تشكيل غرفة عمليات “النصر المبين” جاء “تأكيداً على التزام الفصائل بكافة ثوابت الثورة، ولمحاربة قوات الأسد ومليشيات إيران وحفظ المناطق المحررة من الحملات العسكرية التي تهدف لتهجير أهلها”.

ويتزامن تشكيل غرفتي العمليات في درعا والقنيطرة مع وصول تعزيزات “ضخمة” لقوات الأسد إلى منطقة الجنوب، وتصعيد قوات الأسد ومليشياتها القصف الجوي والمدفعي على قرى وبلدات شمال شرقي درعا على مدار اليومين الماضيين والذي أسفر عن استشهاد عدد من المدنيين ومتطوع من الدفاع المدني وإصابة آخرين ودمار واسع في الأحياء السكنية المستهدفة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة