التحالف الدولي يرتكب مجزرة بحق المدنيين جنوبي الحسكة

2018-06-12T02:28:44+03:00
2018-11-22T23:23:13+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير12 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
441 1 - حرية برس Horrya press
قصف للتحالف الدولي على مدينة الشدادي بمحافظة الحسكة – أرشيف

عائشة صبري – حرية برس:

استشهد أكثر من 15 مدنياً بينهم أطفال ونساء، اليوم الاثنين، جراء غارات جوية شنتها طائرات التحالف الدولي على أطراف قرية “خويبيرة” الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية شرقي مدينة “الشدادي” جنوبي الحسكة.

وقال “أحمد حماد الأسعد” شيخ عشائر الجبور في جنوب الحسكة لحرية برس: أن الضحايا في مجزرة اليوم هم من أبناء عشيرة “الكضاة، واللهيب” بينهم لاجئين عراقيين، مشيراً إلى أن التحالف الدولي يقصف الأماكن التي تحددها له مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” عبر الإحداثيات، وتأتي المجزرة مع استمرار المعارك بين مليشيا “قسد” وتنظيم الدولة.

وفي هذا الصدد أضاف “الأسعد”: أن “قسد” سيطرت اليوم على قريتي “الطريفاوي، وعبد العال” الواقعتين شرقي الشدادي وتتجه نحو بلدة “الدشيشة”، مشيراً أن المليشيا باتت حالياً على بعد خمسة كيلو مترات من بلدية “تل الشاير” أبرز مواقع تنظيم الدولة ومركزها قرية “القصر (قصر الأسعد)” التي يتواجد فيها بناء البلدية والمدارس وسوق كبير، وصولا إلى بلدة “الدشيشة” وتكون بذلك قسد سيطرت على “مجمع قرى تل الشاير” بالكامل، ومن المحتمل السيطرة على تلك المنطقة بغطاء جوي خلال اليومين القادمين، خاصة مع وجود تنسيق بين قيادتي مليشيا “الحشد الشعبي” من جهة الحدود العراقية ومليشيا “قسد”.

وحذر “الأسعد” من احتمالية حدوث عمليات انتقام لعناصر مليشيا “قسد” من أهالي المنطقة الذين بقي قسم منهم في منازلهم وقسم آخر اتجه نحو البادية، مشيراً إلى أنّ عدداً من عناصر تنظيم “داعش” اتجهوا من خلال الطريق الحدودي إلى مدينة “البوكمال” التي تشهد مواجهات مع قوات الأسد.

من جهة آخر، انفجرت يوم الإثنين قنبلة من مخلفات تنيظم الدولة في مدينة الشدادي أسفرت عن إصابة الطفل “محمد خليل” سبعة أعوام وقد أسعفه الأهالي إلى مشفى في مدينة الحسكة بحسب ناشطين.

وكانت مليشيا “قسد” قد أعلنت في مطلع حزيران/يونيو الجاري، عن بدء عملية عسكرية لتحرير بلدة “الدشيشة” بالتنسيق مع الجيش العراقي وقوّات التحالف الدولي، وذلك بعد سيطرتها على قرية “الباغوز” التابعة لمدينة البوكمال قرب الحدود العراقية، وإحكام الحصار على المناطق التي يتمركز فيها التنظيم، وأوضحت في بيان لها أن العملية في إطار استكمال تأمين “الحدود السورية – العراقية” الواقعة جنوب شرق الحسكة، حيث ما زال التنظيم يتحصّن في مساحة جغرافية تُقدّر بـ3000 كم2 من محافظة الحسكة وتعتبر بلدة “الدشيشة” أهم معاقلها.

يُذكر أن منطقة تجمع تل الشاير شهدت أربع مجازر بحق المدنيين جراء قصف التحالف الجوي، منذ استئناف حملة “عاصفة الجزيرة” مطلع الشهر الماضي، كان آخرها في قرية “الجزاع” يوم الاثنين الفائت وراح ضحيتها أكثر من 14 شهيداً.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة