تقرير: الهجمات الروسية مسحت بلدات في الغوطة الشرقية من الوجود

فريق التحرير31 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
photo ٢٠١٨ ٠٢ ٢٦ ٢١ ٠٩ ٠٥ copy - حرية برس Horrya press
جانب من الدمار الذي خلفه قصف قوات الأسد والعدوان الروسي الجوي والمدفعي على بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية الخميس 1/3/2018 – عدسة: أنس الخولي – حرية برس©

حرية برس:

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن سنوات الصراع في سوريا خلفت دمار قرابة 3 ملايين مسكن بشكل كلي أو شبه كلي، تسبب نظام الأسد بنحو 90 % منها.

وأضافت الشبكة في تقرير صدر عنها، اليوم الخميس، أنها حصلت على صور أقمار صناعية تثبت أن الهجمات الروسية على “الغوطة الشرقية”، تسببت بمسح بلدات من الوجود.

وحمل التقرير عنوان “صور أقمار صناعية تُثبت أن الهجمات الروسية مسحت بلدات في الغوطة الشرقية من الوجود”، مشيراً إلى أن الحملة العسكرية التي شهدتها الغوطة الشرقية في فبراير الماضي، كانت الأكثر وحشية من بين الهجمات التي شنَّتها قوات الأسد وروسيا وإيران، منذ اندلاع الحراك الشعبي في مارس 2011.

وذكرت الشبكة أن نظام الأسد وروسيا تعمدا قصف وتدمير أكبر قدر ممكن من المساكن، وخاصة المنشآت الحيوية، قائلةً أن معظم عمليات القصف كانت دون وجود مبرر عسكري بحسب ما يقتضيه قانون الحرب.

وتضمن التقرير إحصائية تشير إلى تدمير قرابة 3 ملايين مسكن بشكل جزئي أو كامل في سوريا، وأن ملايين من السوريين خسروا مساكنهم، وهو ما يعني بالنسبة لمعظهم خسارة ربع قرنٍ من العمل قضوها بهدف تحصيل مسكن.

وأضاف التقرير: “النظام استخدم التدمير على نحو واسع كأداة تخطيط للحرب ضد كل من خرج ضده، وهدف عبره إلى إنهاء وتحطيم كل أشكال المعارضة للحكم، وتهشيم المجتمع بشكل كامل”.

وتناول التقرير أيضاً بلدات الغوطة الشرقية وما تعرَّضت له من تدمير، مقارناً بين ما تعرضت له من دمار منذ حصارها في أكتوبر 2013، وحتى مارس الماضي، ويستعرض صور أقمار صناعية.

وذكر التقرير أن “قوات الأسد وروسيا استخدمت في الغوطة الشرقية عدة أنواع من الأسلحة، منها أسلحة محرمة دولياً، وأسلحة محظور استخدامها في المناطق المأهولة بالسكان”.

وخلال نفس الفترة ” قتلت قوات الحلف السوري الروسي 1843 مدنياً، من بينهم 317 طفلاً، و280 سيدة، و15 من الكوادر الطبية، و12 من كوادر الدفاع المدني، وارتكبت القوات ذاتها ما لا يقل عن 68 مجزرة، وما لا يقل عن 61 هجوماً على مراكز حيويَّة مدنيّة”.

 في مسرابا بريف دمشق بين 2013 و2018  - حرية برس Horrya press
الدمار في مسرابا بريف دمشق بين 2013 و2018
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة