“النجيل” نبتة يكرهها المزارعون.. تعرف على فوائدها

2018-05-26T03:19:35+03:00
2018-05-26T03:22:02+03:00
صحةمنوع
فريق التحرير26 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
70110756365845 - حرية برس Horrya press
عشبة “النجيل”

“النجيل” عشبة تشبه القمح، تنمو بشكل باقات تتكون من سوق مستقيمة صلبة تنتهي بسنابل وتحيط بها أوراق مسطحة و لها جذور تنغرز عميقا في التربة وتحمل جذوراً صغيرة.

و ينمو “النجيل” بشكل غزير وقوي لدرجة أن تكاثره ونموه السريع أصبحا مضرب مثل في أوساط الناس، فإن أردنا ضرب مثل لشيء يتمدد و ينمو على حساب غيره فلا نجد أفضل من القول : إنه ينمو مثل النجيل!.

ويعود موطنه الأصلي إلى قارتي إفريقيا وآسيا، وجنوب القارتين الأوروبية والأسترالية أيضاً، وهناك العديد من أنواع النجيل، بعضها يُستخدم لرعي الماشية، ومنع انجراف التربة، والملاعب الرياضية، ورغم أنّه من الأعشاب المُزعجة للمزارعين، ويظهر غالباً في محاصيل القمح، والقطن، وقصب السكر، لكنّه يتمتع بالعديد من الفوائد عند استخدام جذوره.

فوائد جذور النجيل

تخفيف الوزن من خلال دور زيت الجذور في حرق السعرات الحرارية والدهون، ويمكن الاستفادة من جذور النجيل بهذا الخصوص، بتحضير مغلي الجذور، بنقع مقدار عشرة غرامات من جذور النجيل في لترٍ من الماء، ثمّ شرب فنجان من المنقوع على الريق، وفنجان آخر قبل تناول وجبة الغداء، مدّة شهر كامل.

علاج المسالك البولية لهذه العشبة دور كبير في إدرار البول، ومعالجة التهابات المسالك البولية، والتهابات المثانة، والإحليل، بالإضافة إلى وقاية الجهاز البولي من العدوى الجرثومية، والمواد التي تُسبب له الحساسية، بالإضافة إلى تحسين عملية التخلص من البول في الكلى، وعادةً ما يتمّ استخدام النجيل مع الأعشاب الأخرى، مثل: أوراق البوكو من أجل تفتيت حصى الكلى، ومنع إصابتها بالتضخم، ناهيك عن دورها في علاج تضخم البروستاتا والتهاباتها، ولاستخدامها يمكن إضافة ملعقة من مسحوق الجذور، إلى كوب من الماء المغلي، وتركه مدّة عشر دقائق، ثمّ تصفية الخليط وشربه ثلاث مرات خلال اليوم.

علاج التهاب الحنجرة يمكن إضافة ملعقة من مسحوق جذور النجيل، إلى كوب من الماء المغلي، وتركه حتّى خمس دقائق، بعدها تصفيته وشربه ثلاث مرات خلال اليوم.

 جذور النجيل - حرية برس Horrya press

وهناك العديد من الفوائد الأخرى: كـ”علاج تقرحات الجهاز الهضمي (مثل: قرحة المعدة والأمعاء، إلى جانب تحسين عملية الإخراج والتخلص من الفضلات)، تقليل نسبة الكولسترول الضار في الدم (ما يُعزز صحة القلب والأوعية الدموية)، وقف النزيف، تحسين عملية التمثيل الغذائي أو الاستقلاب في الجسم، علاج اليرقان، وتعزيز صحة الكبد، تعزيز إفراز العرق الجسم، ومعالجة الحمى بأنواعها المُختلفة”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة