“شبيحة” الأسد يحرقون سيدتين في شمالي حماة

محليات
فريق التحرير23 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
33303208 2124958757752171 8674005222449741824 n - حرية برس Horrya press
الشهيدتان روضة دناور ومريم الحسن (تواصل اجتماعي)

حماة – حرية برس

أقدم عناصر من مليشيات موالية لنظام الأسد على إحراق سيدتين في قرية الجلمة شمالي غربي محافظة حماة، أثناء محاولتهما حصاد الشعير في محيط القرية.

وقال مراسل “حرية برس” إن سيدتين رفضتا دفع أتاوة لعناصر الشبيحة من أجل السماح لهما بحصاد محصول الشعير، ما دفع عناصر الشبيحة لحرق المحصول، ليتفاجأ الأهالي اليوم الأربعاء بوجود جثتين تعودان للسيدتين وهما في العقد الرابع من العمر.

مصادر محلية قالت أن الشبيح المدعو “كسار الضبعان” في القرية بدأ بحصد المحاصيل الزراعية للأهالي قبل أيام معتمداً على الدعم الذي يقدمه الشبيحة له، وخاصة شبيحة قرية العبر المجاورة.

وأكد شهود عيان أن السيدتين روضة دناور ومريم الحسن رفضتا السماح لكسار الضبعان بحصاد محصول أرضهما ما دفعه لإشعال النيران أثناء وجودهما فيها ما أدى لمقتلهما.

وتعاني قرى شمال غربي محافظة حماة من فرض ضرائب مستمرة من قبل الشبيحة على كل من يريد العمل في الزراعة وكل من يملك عربات زراعية كالجرارات والحصادات، وتتراوح قيمة الأتاوات بين 700 إلى ألف ليرة سورية للدونم الواحد وعن كل موسم.

وكانت ميليشيات تابعة لنظام الأسد قد أحرقت المحاصيل الزراعية لأهالي مدينتي حلفايا وطيبة الإمام قبل أسبوع بعد رفض الأهالي دفع ضرائب مالية مقابل السماح للمزارعين بجني محاصيلهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة