قوات الأسد تتكبد عشرات القتلى في دمشق وحمص

فريق التحرير17 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
98465132 - حرية برس Horrya press
عنصر من قوات الأسد في معارك جنوبي دمشق (تواصل اجتماعي)

حرية برس:

قتل مايقارب 36 عنصراً من قوات نظام الأسد والمليشيات الموالية لها، خلال معارك مع تنظيم ’’داعش‘‘ في حيي مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب دمشق.

وقالت وكالة أعماق الموالية لتنظيم ’’داعش‘‘، أن 36 عنصراً من قوات الأسد قتلوا جنوب دمشق، فيما تم إعطاب دبابتين خلال المواجهات المندلعة في حي الحجر الأسود، يوم الأربعاء، على يد عناصر التنظيم.

ونشرت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد صوراً لمقتل العديد من جنود النظام والمليشيات المساندة لها، بينهم قيادي يدعى ’’غالب يحيى‘‘ قائد لواء سيف الحق بالحرس الجمهوري، في كمين لتنظيم ’’داعش‘‘ جنوبي دمشق.

واستهدفت قوات نظاما الأسد أحياء التضامن والحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوبي دمشق بعشرات الغارات الجوية، إضافة إلى قصف مدفعي وصاروخي عنيف تزامن مع محاولات تقدم لعناصر النظام على أماكن سيطرة تنظيم ’’داعش‘‘.

وتحدثت صفحات محلية عن هجوم معاكس لتنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، اليوم الخميس، على مواقع قوات نظاما الأسد على جبهات الحجر الأسود والتضامن ومخيم اليرموك، فيما نقلت وكالة أعماق عن مقتل العشرات بصفوف عناصر النظام.

من جهة اخرى، قتل وجرح عدد من عناصر قوات الأسد بانفجار لغم أرضي في مدينة الحولة بريف حمص الشمالي.

وذكرت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، اليوم الخميس، أن لغماً أرضياً انفجر في المدينة، أدى إلى مقتل خمسة عناصر بينهم نقيب ورقيب أول اختصاص هندسة، إضافة إلى جرح سبعة آخرين

ويأتي ذلك بعد إعلان نظام الأسد، أمس الأربعاء، السيطرة الكاملة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد خروج آخر دفعة من أهالي المنطقة إلى إدلب بموجب اتفاق التهجير الذي فرضته روسيا.

وتستمر خسائر قوات الأسد والمليشيات المساندة لها بالارتفاع في معارك حي الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق لليوم 27 على التوالي، بعد استماتة التنظيم في الدفاع عن ما تبقى له من مناطق سيطرة داخل الأحياء، والذي تعتبر أخر معاقله في دمشق وريفها.

وتشهد أحياء جنوب العاصمة دمشق ’’مخيم اليرموك – الحجر الأسود – القدم‘‘، الخاضعة لسيطرة تنظيم ’’داعش‘‘، هجمة برية وجوية لقوات نظام الأسد والمليشيات المساندة لها منذ 24 يوماً على التوالي، وذلك للسيطرة على المنطقة بعد تهجير أحياء ’’يلدا – وببيلا – وبيت سحم‘‘ التي كانت تسيطر عليها فصائل المعارضة.

وتتعرض مناطق سيطرة تنظيم ’’داعش‘‘ في حيي الحجر الأسود ومخيم اليرموك لقصف عنيف ومكثف من الطيران الحربي التابع لنظام الأسد وروسيا، بالإضافة إلى القصف المدفعي والصاروخي الذي لا يتوقف تقريبا، في ظل انحسار مناطق سيطرة التنظيم، ومحاولة تقدم قوات الأسد وحلفائه في المنطقة.

ويشارك في معارك جنوب دمشق قوات الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري وقوات النمر، بالإضافة لمشاركة مليشيات موالية لنظام الأسد منها لواء أبو الفضل العباس ولواء ذو الفقار الإيراني، فيما تحدثت وسائل إعلام محلية مؤخراً عن مشاركة قوات روسية في المعارك.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة