الكويت تدعو مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة بشأن فلسطين

فريق التحرير14 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
32472089 1125634624252135 3890098325487091712 n - حرية برس Horrya press
مشاركة المرأة الفلسطينية بجانب صفوف الشباب المتظاهرين شرق غزة في ذكرى يوم النكبة – اليوم الاثنين 14/5/2018 – عدسة فارس أبو شيحة، حرية برس©

حرية برس:

دعت الكويت اليوم الإثنين، مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة مفتوحة غداً الثلاثاء لبحث التطورات الأخيرة في فلسطين المحتلة، كما أدانت قطر المجازر الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وقال دبلوماسيون أن الكويت طلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء لبحث العنف المتواصل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين الفلسطينين على الحدود بين قطاع غزة والأراضي المحتلة.

وأعربت حكومة قطر اليوم الإثنين، عن “استنكارها وإدانتها بأشدّ العبارات المجزرة الوحشية ” التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين في غزة خلال احتجاجتهم “المشروعة”، وجاء هذا في تصريح للمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية، “لولوة الخاطر” لوكالة الأنباء القطرية “قنا”.

وعبرت قطر عن “استنكارها وإدانتها بأشدّ العبارات، المجزرة الوحشية والقتل الممنهج الذي ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين العزّل في قطاع غزة ومنهم أطفال ونساء أثناء احتجاجهم السلمي والمشروع على قرار الولايات المتحدة الأمريكية أحادي الجانب والمخالف لجميع القرارات الأممية ذات الصِّلة، بنقل سفارتها إلى القدس الشريف”حسب المصدر ذاته.

وقالت الخاطر، إن “دولة قطر تدعو كافة القوى الدولية والإقليمية التي لها كلمة مسموعة لدى إسرائيل إلى التحرك الفوري لإيقاف آلة القتل الوحشي”، كما دعت “مجلس الأمن والمجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته(تجاه الأحداث)”.

وكان قد أثار اعتراف الرئيس الأميركي”ترامب” بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر/كانون الأول غضب الفلسطينيين الذين قالوا أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تظل وسيطاً أمينا في أي عملية سلام مع حكومة الاحتلال إسرائيل، وطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

وتعتبر حكومة الاحتلال الإسرائيل المدينة كلها بما في ذلك القدس الشرقية التي احتلتها في حرب عام 1967 وضمتها إليها ”عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم“ في خطوة لا تحظى بالاعتراف الدولي، وتزامن افتتاح السفارة مع الذكرى السبعين لقيام قوات الاحتلال الإسرائيل أو ما يطلق عليها الفلسطينيون ذكرى “النكبة” الـ70.

وارتقى 52 شهيداً في المواجهات التي بدأت صباح اليوم الإثنين على الحدود الشرقية لقطاع غزة في مسيرة العودة الكبرى، فيما أصيب أكثر من 2410 فلسطينياً برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي والقنابل الحارقة والمسيلة للدموع.

وأطلقت وزارة الصحة في قطاع غزة، نداء “استغاثة”، بهدف دعم المستشفيات والمراكز الطبية بالأدوية والمستهلكات الطبية، بسبب النقص الكبير الذي تسبب به كثرة الإصابات، جراء المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق المتظاهرين الفلسطينيين شرقي القطاع.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة