اسرائيل تقصف غرب دمشق وتستنفر قواتها في الجولان المحتل

2018-05-08T23:08:51+03:00
2018-05-08T23:11:31+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
32116298 883098685209708 5010540995343810560 n - حرية برس Horrya press
صورة متداولة لما قيل إنه انفجارات ناتجة عن قصف اسرائيلي استهدف المنطقة الصناعية في الكسوة غرب دمشق (تواصل اجتماعي)

دمشق – حرية برس:

استهدف جيش الاحتلال الاسرائيلي مساء اليوم الثلاثاء، مواقع لقوات الأسد في منطقة الكسوة غرب العاصمة دمشق.

وقالت وسائل إعلام اسرائيلية إن طائرات جيش الاحتلال استهدفت مخزناً للصواريخ في بلدة الكسوة غرب دمشق.

وأكدت مصادر محلية من العاصمة دمشق “لحرية برس” سماع دوي انفجارات كبيرة من الجهة الغربية للعاصمة.

من جهتها زعمت وكالة أنباء نظام الأسد “سانا” أن الدفاعات الجوية للنظام تصدت لصاروخين إسرائيليين وتمكنت من تدميرهما في منطقة الكسوة.

استنفار في الجولان المحتل

إلى ذلك بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي استعدادات في هضبة الجولان لأي هجوم محتمل من الأراضي السورية، وذلك قبيل دقائق من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران.

وأعلن جيش الاحتلال أنه طلب من السلطات المحلية في هضبة الجولان المحتلة أن تفتح وتحضر الملاجئ المضادة للصواريخ بسبب “أنشطة غير مألوفة للقوات الإيرانية في سوريا” في الجهة الأخرى من خط التماس.

وقال في بيان: “من جهة أخرى، تم نشر منظومات دفاعية كما أن القوات الإسرائيلية في حالة استنفار قصوى في مواجهة خطر هجوم”.

وأضاف أن “الجيش الإسرائيلي مستعد لمواجهة مختلف السيناريوهات ويحذر من ان أي اعتداء على إسرائيل سيستدعي ردا شديدا”.

وقالت وسائل إعلام اسرائيلية إن الجيش استدعى جزءاً من الاحتياط لتعبئة منظومات الدفاع الأرضية، وإن هناك احتمالاً لقيام جيش الاحتلال بشن غارات في سوريا لإحباط أي تهديد.

كما كشفت عن إلغاء كافة الرحلات المدرسية التي كانت مقررة للجولان المحتل غداً بسبب تصاعد التوتر.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، وعزمه توقيع عقوبات صارمة جديدة ضدها.

وتأتي خطوة ترامب مع تصاعد المؤشرات حول مواجهة محتملة بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وإيران، قد تكون ساحتها الأراضي السورية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة