“القسام” تعلن تفكيك أكبر منظومة تجسس إسرائيلية في غزة

فريق التحرير6 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
31961323 1120952364720361 4981294351117189120 n - حرية برس Horrya press
تشييع شهداء “القسام” الستة في مدينة غزة اليوم الأحد 6 مايو 2018، عدسة فارس أبو شيحة

فارس أبو شيحة – غزة – حرية برس:

أعلنت كتائب “عز الدين القسام” تفكيك أكبر منظومة تجسس لكيان الاحتلال في قطاع غزة المحاصر، فيما شيعت جماهير غفيرة من المواطنيين الفلسطينيين اليوم الأحد، جثامنين الشهداء الستة من “القسام” الذين استشهدوا بانفجار عبوة بمنطقة الزوايدة وسط القطاع أثناء تنفيذ العملية.

وزفت كتائب القسام في بيان صباح اليوم، عناصرها الستةت الذين قالت إنهم ارتقوا في تفجيرٍ مساء أمس السبت، أثناء محاولة لإفشال أكبر منظومة تجسسٍ فنيةٍ زرعها الاحتلال الإسرائيلي بمنطقة الزاويدة وسط قطاع غزة خلال العقد الأخير، قائلة إن تلك المحاولة تهدف لـ”النيل من شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة”.

وأكدت “القسام”، أن شهدائها الستة قد “نجحوا بعد عمل دؤوب في الوصول إلى تلك المنظومة الخطيرة وتمكنوا من حماية الشعب الفلسطيني ومقاومته من مخاطر غاية الصعوبة، وأفشلوا المخطط الاستخباري التجسسي الكبير الذي يعول عليه العدو الصهيوني وأجهزة مخابراته”.

وبيّنت القسام أن “الشهداء قضوا خلال تعاملهم مع المنظومة الخطيرة التي كانت تحمل في تركيبتها التفجير الآلي (التفخيخ) كما أعدها العدو الصهيوني”.

وحملت كتائب الشهيد عز الدين القسام العدو الصهيوني المسؤولية المباشرة عن الجريمة وعن جرائم أخرى سابقة، مؤكدة أنه سيدفع الثمن غالياً، وأن تسديد فاتورة الحساب قادم لا محالة، وأن النتائج ستكون مؤلمة.

وأضاف البيان ذاته أن هناك جوانب مهمة في الحدث الكبير ستكشفها القسام للشعب الفلسطيني بتفاصيلها في مرحلة لاحقة.

يذكر أن شهداء القسام الستة الذين ارتقوا بمنطقة الزوايدة مساء أمس السبت هم الشهيد محمود وليد الأستاذ (34 عاما)، والشهيد وسام أحمد أبو محروق (27 عاما) والشهيد طاهر عصام شاهين (29 عاما)، والشهيد موسى إبراهيم سلمان 30 (عاما)، والشهيد محمود محمد الطواشي (27 عاما)،جلهم من المنطقة الوسطى جنوب قطاع غزة، والشهيد محمود سعيد القيشاوي (29 عاما) من مدينة غزة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة