“محلي” أرمناز يدق ناقوس الخطر بسبب “اللشمانيا”

2018-05-01T17:02:56+03:00
2018-05-01T18:19:12+03:00
محليات
فريق التحرير1 مايو 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
 مصابة باللشمانيا في مركز أرمنازسوريتنا - حرية برس Horrya press
طفل مصاب بمرض اللشمانيا في مدينة أرمناز بإدلب

إدلب- حرية برس:

تشهد مدينة أرمناز بالقرب من مدينة إدلب موجة كبيرة من حالات الإصابة بمرض الليشمانيا أو ما يعرف ب”حبة السنة” وذلك بسبب تراكم القمامة في البلدة بشكل عشوائي.

حيث قال مراسل “حرية برس” في إدلب أن المجلس المحلي عاجز تماماً عن مواجهة المشكلة بمفرده، ويوجه المجلس من منبر حرية برس مناشدة انسانية للمنظمات العاملة في الشمال السوري للتدخل العاجل لحل هذه المشكلة.

وفي هذا السياق تحدث المهندس حسن سرداني رئيس المجلس المحلي في مدينة أرمناز ل”حرية برس” عن الموضوع قائلاً: ” في كل أسبوع يتجاوز عد المراجعين للمراكز الصحية المائتي مصاب، إضافة لوجود ثمانية إصابات جديدة في صفوف الأهالي كل يوم، والمصابين من الرجال والأطفال والنساء، قمنا بالتواصل مع المنظمات منذ أكثر من 15يوماً دون فائدة، المجلس المحلي بضعف امكانياته المادية غير قادر على علاج سبب المشكلة وهو تراكم القمامة والاهتراء في شبكة الصرف الصحي في المدينة.

وأضاف سرداني: ” قمنا برش مكبات القمامة الرئيسية في البلدة بمبيدات حشرية لكن لا قدرة لدينا على رش المنازل كلها والمكبات الصغيرة المنتشرة في المدينة، المشكلة أكبر من قدرتنا على علاجها”.

يذكر أن حبة السنة أو الليشمانيا تكثر الإصابة بها في فصل الصيف وتعتبر مكبات القمامة وأماكن الصرف الصحي المكشوفة هي المسبب الرئيسي لها كون البعوضة الناقلة تعيش في هذين المكانين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة