“ماكرون” يجب أن نهزم الإرهاب ميدانياً وفي الإنترنت

فريق التحرير27 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
000 PD8X4 1 - حرية برس Horrya press
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون – AFP

أكد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” أن محاربة الإرهاب مسؤولية أساسية لفرنسا، مشيراً إلى أنه يجب هزيمة الإرهاب ميدانياً وفي الفضاء الإلكتروني، وجاء ذلك خلال كلمة ألقاها الخميس، في ختام مؤتمر “لا أموال للإرهاب” لمكافحة تمويل التنظيمات الجهادية، عن تشكيل “تحالف باريس” لمكافحة “العدو المشترك” وهو الإرهاب، ميدانيا وعبر الإنترنت.

وركز الرئيس الفرنسي على كلمة “العدو” في حديثه عن الإرهاب، وشدد على ضرورة تضافر الجهود الدولية، وتبادل المعلومات والشفافية لمواجهة هذا العدو المشترك، كما أكد “ماكرون” إلى ضرورة تعزيز دور الهيئة الدولية لمكافحة تبييض الأموال.

وأشار “ماكرون” إلى أولويات مكافحة الإرهاب ومن بينها التنسيق المعلوماتي ووضع قاعدة بيانات، ومراقبة المعاملات المالية وتمويل الجمعيات الخيرية، وكذلك مراقبة التمويل عبر وسائل الدفع الجديدة، وتبييض الأموال، والالتزام الجماعي تجاه البلدان الضعيفة.

وأضاف “يتعين علينا تجفيف الإرهاب من منابعه، فهو يتغذى من الاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة، ولكي نكون فعالين يجب علينا الالتزام بالشفافية والاستعداد”.

وعدد الرئيس الفرنسي ما أسماه “ميادين” مكافحة الإرهاب وهي الإنترنت والسجون ومكافحة الأماكن التي يتم منها بث الأفكار المتطرفة مثل العراق وسوريا وبلدان الساحل ومن أبرزها مالي.

وحث “ماكرون” الجهات الفاعلة على الإنترنت على سرعة الاستجابة عن طريق سحب الرسائل المتطرفة من على الفضاء الرقمي فور نشرها، وأشاد “ماكرون” بالحشد الكبير في مؤتمر باريس، من أجل تبني منهجية جديدة في مواجهة الإرهاب.

وشارك في المؤتمر نحو 500 خبير و80 وزيراً من 72 دولة، في اجتماعات خلف أبواب مغلقة لتبادل الخبرات والممارسات اللازمة لمكافحة التنظيمات الإرهابية لا سيما تنظيمي “الدولة الإسلامية” و”القاعدة”

المصدرفرانس 24
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة